السعودية توقع عقدين بـ 640 مليون ريال لتطوير ميناء جدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقّعت الهيئة العامة للموانئ السعودية "موانئ" عقدين مع شركة قادة البناء الحديث المحدودة بالتضامن مع شركة هوتا هيجر فيلد السعودية، وشركة المشروعات للخدمات البحرية، بقيمة تتجاوز 640 مليون ريال، بغرض التعميق وإنشاء أرصفة جديدة في ميناء جدة الإسلامي.

ويأتي ذلك في إطار مبادرات "موانئ" لتعزيز مسيرة قطاع النقل البحري والخدمات اللوجستية، وإطلاق العوامل التمكينية عبر مباشرة أكثر من 160 مشروعاً تسهم في تحقيق التحول النوعي في الموانئ السعودية، وتنمية قطاع بحري مستدام ومزدهر يرسخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي، ومحور ربط القارات الثلاث، تماشياً مع مستهدفات الإستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية.
ويستهدف العقد مع شركة قادة البناء الحديث المحدودة بالتضامن مع شركة هوتا هيجر فيلد السعودية؛ ترسيخ مكانة ميناء جدة الإسلامي كمنصة لوجستية رائدة، من خلال تنفيذ مشروع تعميق قناتي الاقتراب وحوض الدوران والممرات البحرية وحوض المحطة الجنوبية، بما يُسهل استقبال سفن الحاويات العملاقة التي تصل حمولتها لـ 24 ألف حاوية قياسية، ويُسهم في زيادة القدرة التنافسية للميناء، ويجذب المزيد من الخطوط الملاحية العالمية.

وبموجب العقد مع شركة المشروعات للخدمات البحرية، سوف يتم إنشاء أرصفة جديدة بعمق تصميمي 16 متراً للأرصفة (من 26 وحتى 31)، وبطول 1100 متر في محطة البضائع المتعددة، وذلك بهدف إيجاد أرصفة جديدة تستوعب ناقلات الحبوب السائبة الضخمة، وتطوير البنية التحتية للميناء لاستقبال سفن أكبر تغطي احتياجات السوق المحلية، وتُؤمن الاحتياطي الإستراتيجي للمملكة بزيادة كمية الحبوب المستوردة، وتعزز منظومة الأمن الغذائي عبر ميناء جدة الإسلامي.

يُذكر أن الموانئ السعودية تعد أحد أهم الروافد الاقتصادية والتجارية الحيوية، وتؤدي دوراً محورياً في تطوير أعمال التجارة المحلية والإقليمية والدولية، والذي حقق لها الصدارة بين 370 ميناءً عالمياً بحصول ميناء الملك عبدالله على المرتبة الأولى، وميناء جدة الإسلامي على المرتبة الثامنة عالمياً، بينما أحرز ميناء الملك عبدالعزيز المرتبة الرابعة عشر في مؤشر كفاءة أداء موانئ الحاويات عالمياً لعام 2021م ، الصادر عن البنك الدولي.

طباعة Email