صندوق الثروة السعودي يجمع 3 مليارات دولار من أول إصدار لسندات خضراء

ت + ت - الحجم الطبيعي

سيجمع صندوق الثروة السيادية السعودي، صندوق الاستثمارات العامة، ثلاثة مليارات دولار اليوم الأربعاء في أول مرة يدخل فيها سوق الدين، مستغلا فترة هدوء وجيزة ليصبح أول صندوق سيادي يصدر سندات خضراء.

وانضم صندوق الاستثمارات العامة السعودي لمجموعة من المصدرين الذين بدؤوا في العودة لإصدار السندات بعد اضطرابات قوية هيمنت على أغلب العام، وباع أول سندات خضراء لأجل مئة عام إضافة لشريحتين أخريين.

وأظهرت وثيقة بنكية أن السندات لأجل 100 عام، التي تبلغ قيمتها 500 مليون دولار، سيتم بيعها بعائد 6.7 بالمئة، وتم إصدار سندات لأجل خمس سنوات بقيمة 1.25 مليار دولار بسعر 125 نقطة أساس فوق سعر سندات الخزانة الأمريكية، وسندات أخرى بقيمة 1.25 مليار دولار لأجل عشر سنوات بسعر 165 نقطة أساس فوق سعر الخزانة الأمريكية.

وأفاد مصدر مطلع بأن طرح الشريحة ذات الأجل مئة عام جاء بناء على طلبات المستثمرين. وقال مراقبون للسوق إن طول أجل السندات يظهر ثقة الصندوق.

وتجاوز الطلب الإجمالي 22 مليار دولار، وأظهرت الوثيقة المصرفية أن السندات لأجل خمس سنوات اجتذبت ما يزيد على 10.3 مليار دولار من العروض، والشريحة لأجل عشر سنوات 8.5 مليار دولار والشريحة لأجل مئة عام أكثر من 3.2 مليار دولار.

ويدير الصندوق أصولا تتجاوز قيمتها 600 مليار دولار، ويعتزم زيادتها لما يتخطى التريليون دولار بحلول 2025، ويتبوأ مكانة مركزية ضمن أجندة السعودية الطموحة لتنويع الاقتصاد بعيدا عن النفط، والتي يتبناها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأظهر عرض للمستثمرين للترويج للسندات أن الصندوق من المتوقع أن يستثمر أكثر من عشرة مليارات دولار بحلول العام 2026 في مشاريع خضراء، تتضمن الطاقة المتجددة والنقل النظيف والإدارة المستدامة للمياه.

وقال الصندوق إنه سيستثمر نحو 40 مليار دولار في الداخل سنويا حتى العام 2025.

وقفز إصدار السندات الخضراء، التي تستخدم عائداتها لتمويل الأنشطة المستدامة، من 2.3 مليار دولار في العام 2012 إلى 511.5 مليار دولار العام الماضي، بناء على بيانات رفينيتيف.

وتتولى مصارف بي.إن.بي باريبا وسيتي ودويتشه بنك وجولدمان ساكس وجيه.بي مورجان دور المنسقين العالميين المشتركين ومدراء الدفاتر في الإصدار.

طباعة Email