بين المريخ ومسبار الأمل

ماذا أقول؟ يكاد القول يمتنعُ

               وقبله كادت الأنفاس تنقطعُ

ونحن ننظر للمسبار منطلقاً

               في رحلة الشوق للمريخ يندفعُ

والكوكب الأحمر المشتاق يُسلمُهُ

               مدارَهُ ويرى المسبار يلتمعُ

«من أين أقبلتَ يامسبارُ تَقصُدُنا؟

               ولم نرَ قبلُ مَنْ أبوابَنا قرعوا

من أولِ الدهرِ نجري في مجرتنا

               نُسَبِّحُ اللهَ.. تمضي الساعُ والجمعُ»

«من كوكب الأرض قد أقبلتُ في أملٍ

               من الإماراتِ حيثُ الحسن منتجعُ

أتيتُ للعلمِ والعرفان مبتدراً

               إلى الصداقة لا يحدونيَ الطمعُ

كل الذي سوف أدريه سأنشره

               على الأنام بلا حصر لينتفعوا»

«أهلا بمن جاء من أرض الخليج له

               من عطرِ زايد فوحٌ كلُّه متعُ»

«أأنت يا كوكب المريخ تعرفه؟

               وأين صورتُه في قلبنا تقعُ؟»

«الكلُّ يا صاحبي المسبار يعرفُهُ

               وليس في الكونِ إلا من به سمعوا»

«أبناؤه يا صديقي طبق صورته

               فهمْ كما زرعَ الخيرات قد زرعوا

العلمُ والسلمُ والتعميرُ غايتهم

               وكان زايدُ من أخلاقهِ الورعُ

وكان مسبارنا حلماً يراوده

               لينهض العربُ في الدنيا ويخترعوا

وجاء فارسنُا المقدامُ شاعرنُا

               من بالإرادةِ والتصميمِ يلتفعُ

وبالإدارةِ لا تُعلى مكانتُهُ

               وقدرُه في قلوب الشعب مرتفعُ

(الداينمو) مثلما سمَّاه صاحبُهُ

               إن الطيور على أشكالها تقعُ –

فأطلق الأملَ المحسوبَ يدفعنا

               إلى المعالي.. إلى الأفلاك نبتدعُ»

تباركَ اللهُ.. مسبارٌ يعيد لنا

               ذكرى جدود بدنيا العلم كم بَرَعوا!

في الكيمياء وفي طبٍ وفي فلكٍ

               والميكانيكا.. وكم من حيلة صنعوا!

خُوارِزيميُنا في الجَبْرِ رائدُهم

               واللوجراثيمات لفظٌ منه مُنتَزعُ

والهيثميُّ فتى الأبصار رائدهم

               في كل ما اكتشفوا في الضوء أو وضعوا

والعلمُ كان الذي يوماً يترجِمُهُ

               تَصلْهُ في وزنِ ما قد خطَّه زِلَعُ

وبعد ذلك نُمنا ليس يوقظُنا

               تخلفٌ منه قلبُ الصخرِ يَنصَدعُ

بنو العروبة والإسلام ليتهمُ

               من التخلُّف أو من خُلفِهمْ شَبِعوا

فلينهضوا.. فالزمان اليوم مختلفٌ

               فليس فيه مكانٌ للأولى اضطجعوا

طباعة Email