«أسبوع الموضة» في دبي البساطة والرقي

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت الدورة الثانية من أسبوع الموضة في الشرق الأوسط وبالتعاون مع سلطة المنطقة الحرة في دبي (IFZA) بنجاح وسط حشود من الجماهير التي اصطفت لرؤية مصمميها المفضلين وإشادة عظيمة من قبل مجتمع الموضة العالمي.

أقيم الحدث الذي استمر على مدار خمسة أيام من عروض الأزياء الفاخرة في صالات العروض المميزة، وذلك تزامناً مع النسخة الثانية لمنتدى الأزياء المستدامة في الشرق الأوسط. وتميزت هذه النسخة من أسبوع الموضة بنقلة نوعية جديدة عن النسخة الأولى وانتقلت من البساطة القصوى إلى الأزياء الراقية الحقيقية، وكما استعرض هذا الإصدار العديد من الأزياء التي لم تكن للنساء فحسب وإنما استهدفت الرجال كذلك ووفرت لهم التصاميم المتنوعة التي تصلح لجميع المناسبات. وقال سايمون لو غاتو، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجلس الشرق الأوسط للأزياء: «لقد نجحنا في دورتنا الثانية من جعل أسبوع الموضة في الشرق الوسط يرتقي إلى المستوى الدولي الحقيقي، حيث إن مشاركة مثل هذه المجموعات المذهلة في هذه النسخة تعد من أرقى مستويات عروض الأزياء التي شهدتها هذه المنطقة على الإطلاق».

مواهب

أما بايال كشاتريا سيري، مديرة أسبوع الموضة والشريك المؤسس لمجلس الشرق الأوسط للأزياء فقد أضافت: «لقد ركزنا في عروضنا على المواهب التي أظهرت مهاراتها ومدى انضباطها واهتمامها بالتفاصيل، والتي بنيت على أساس متين بفضل مشاركتهم في أسبوع الموضة وستستمر بالنمو!». كما استضاف الحدث وفداً من العلامات التجارية المنغولية، حيث شاركت دور أزياء نورور كشمير وريد كاميل وخانبوغد كشمير التي عرضت مجموعة من الأزياء المستدامة والفريدة من نوعها. أخيراً ستعقد الدورة المقبلة من أسبوع الموضة في الشرق الأوسط في دبي في أبريل العام المقبل.

 

طباعة Email