أسبوع الموضة العربي لأزياء الخريف والشتاء ينطلق الشهر الجاري في حي دبي للتصميم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلن أسبوع الموضة العربي، اليوم، عن تفاصيل فعاليات نسخة خريف وشتاء 2022-2023 لأزياء السيدات، والتي تأتي بالشراكة الاستراتيجية بين حي دبي للتصميم، ومجلس الأزياء العربي، خلال الفترة من 24 إلى 28 الشهر الجاري، وبمشاركة واسعة لأبرز المصممين من مختلف أرجاء العالم، ما يرسخ مكانة دبي مركزاً عالمياً لكبرى الشركات العالمية والمواهب، والشركات الناشئة في مجالات التصميم والأزياء.

ويعود أسبوع الموضة العربي بأجندة أغنى وأكثر تنوعاً حتى تاريخه، ليشكل منصة ملهمة وأكثر شمولاً، حيث يستضيف حي دبي للتصميم، أكثر من 25 عرضاً من جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا وأمريكا، على مدى خمسة أيام.

 حدث بارز

وبهذه المناسبة، قالت خديجة البستكي، المديرة التنفيذية لحي دبي للتصميم: «اكتساب دبي لهذه الشهرة المتزايدة، كعاصمة عالمية للأزياء، يعود بشكل أساسي إلى المواهب والعقول الإبداعية التي تزخر بها الإمارة والمنطقة ككل، ونسعى في حي دبي للتصميم، إلى تسليط الضوء على هذه الثروة الإبداعية، وتمكينها من الوصول إلى شراكات جديدة، بما يخلق مزيداً من فرص التوسع والنمو. يعد أسبوع الموضة العربي، حدثاً بارزاً للمبدعين والشركات العالمية والمهتمين بقطاع الأزياء في جميع أنحاء العالم، كما يعزز مكانة دبي على خارطة الموضة العالمية».

وأضافت: «نتطلع إلى المشاركات والعروض المذهلة، التي سيجلبها الحدث إلى حي دبي للتصميم، التي من شأنها أن تعزز مساعينا نحو تحفيز بيئات الشراكة والابتكار، من أجل ضمان استدامة القطاع، وخاصة من خلال الاكتشافات الرقمية، وممارسات التصميم الإبداعية».

من جانبه، قال محمد عقرة، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مجلس الأزياء العربي: «يعدّ أسبوع الموضة العربي لأزياء السيدات، جزءاً لا يتجزأ من أجندة الموضة العالمية، كما يستمر دعم المواهب ومصممي الأزياء للنمو على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالشراكة مع حي دبي للتصميم، سنواصل تعزيز مكانة ودور دبي، كمركز لصناعة الأزياء في المنطقة».

ولمواصلة مسيرة دمج الموضة بالتكنولوجيا، وتحقيق عالم متكامل من الإبداع والاستدامة، سيزيح أسبوع الموضة العربي، الستار عن ابتكار حاصل على براءة اختراع في عالم النسيج، من خلال حقيبة «Ferronato» الفاخرة، المصنوعة في سويسرا، والتي صممت لحماية الخصوصية، من خلال تقنية ميتا للعزل والجدران الافتراضية المقاومة للإشعاعات، حيث يعد هذا الابتكار، نقطة تحول في مستقبل النسيج والأزياء للمستقبل.

وتقام العروض حضورياً في حي دبي للتصميم، من الساعة 6 حتى 10 مساءً على مدار الأيام الخمسة. هذا، ويستمر الأسبوع في الحفاظ على حضوره الرقمي القوي، من خلال التعاون الاستراتيجي مع عمالقة التكنولوجيا، من أمثال «ميتا» و«مايكروسوفت» و«غودادي». كما ستكون العروض متاحة للجمهور أيضاً على شاشات كبيرة مثبتة في حي دبي للتصميم.

وبالإضافة إلى العروض، ستتضمن أجندة الحدث، متاجر ونوافذ مؤقتة منتشرة في حي دبي للتصميم، وجلسات حوارية.

من جهته، قال مون باز، المسؤول الرئيس لشراكات المبدعين في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا لدى «ميتا»: «نسعى بشكل مستمر، إلى إيجاد الأدوات والحلول الداعمة لصناع المحتوى، لمساعدتهم في تقديم أعمالهم وأفكارهم، وتحقيق النجاح والنمو من خلال منصاتنا».

وأضاف: «ميتا فيرس هي المرحلة المقبلة التي تحمل الكثير من الفرص للجميع، ونسعى من خلال التواصل مع صناع المحتوى والمبدعين، إلى تمكينهم من الاستفادة منها، للارتقاء بجميع الصناعات، بما في ذلك عالم الموضة والأزياء».

وفي سياق متصل، كشفت سيلينا بيبر، المديرة العامة لشركة «غودادي» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «نحن متحمسون للتعاون مع مجلس الأزياء العربي، وتقديم الدعم الاستراتيجي لتمكين المبدعين، وتعزيز نمو المواهب الإبداعية على مستوى دول المنطقة، وسوف نعمل معاً على تمكين المواهب والمبدعين من مواكبة وتبنّي التحول العالمي نحو عوالم التكنولوجيا».

ويستقطب أسبوع الموضة العربي إلى دبي كل عام، أكثر من 80 ألف زائر، وقد تحول سريعاً إلى منصة أزياء الأكثر جاذبيةً لدى المؤثرين والمشاهير، وأولئك الذين يسعون إلى اكتشاف كل ما هو جديد في صناعة الأزياء.

وتماشياً مع رؤية مجلس الأزياء العربي لمواصلة نمو هذا القطاع، سوف تقسم هذه النسخة إلى ثلاثة محاور: الأزياء الراقية، والملابس الجاهزة، والفعاليات المصاحبة، مثل المتاجر المؤقتة.

الجدير بالذكر، أنّ أسبوع الموضة العربي، يحتلّ مكانة بارزة على جدول فعاليات الموضة في المنطقة، إذ يشارك فيه مبدعون شباب، يدفعون بابتكارات التصميم إلى مستويات جديدة، إضافة إلى وجود علامات تجارية عالمية فاخرة، وحضور أبرز الوجوه الملهمة في قطاع الموضة.

طباعة Email