العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أزيــاء

    إيمان حسن: هاجسي الحداثة والغرابة في تصميم العباءات

    استطاعت مصممة الأزياء الإماراتية إيمان حسن مراد أن تحقق النجاح والانتشار في دولة الإمارات ودول الخليج من خلال تميّزها في تصميم العباءة.

    عن هذا قالت: أميل إلى بعض الحداثة والغرابة في التصاميم وذلك ما يجعل الناس تنظر إليّ طويلاً عند خروجي في الأماكن المفتوحة. وأوضحت في حديثها لـ«البيان»:

    أعشق التنوع في إضافة الألوان في التصاميم، وأعتمد مظهر الأناقة في تنفيذ قصاتي، وأضيف النقوش التراثية بطريقة التطريز على بعض التصاميم. وذكرت: أستخدم التكنولوجيا بطريقة «آي آر» وهي أن يتمكن الهاتف الذكي من أخذ المقاسات بشكل أتوماتيكي ودقيق، ومستقبلاً هناك الجديد في هذا المجال.

    برنامج الشركات الناشئة

    تعتبر إيمان حسن مراد التي تدرس «إدارة أعمال وجودة واستراتيجيات» في كليات التقنية العليا، واحدة من رائدات الأعمال اللواتي أتيحت لهن الفرصة للدخول في برنامج تخريج الشركات الناشئة في كليات التقنية العليا الذي يعد استجابة لمبادرة تحويل مؤسسات التعليم العالي إلى مناطق اقتصادية إبداعية حرة وفق البند السادس من وثيقة «الخمسين» .

    والتي تسمح للطلبة بممارسة النشاط الاقتصادي والإبداعي وتسهم في تخريج «شركات» ورواد أعمال مؤهلين وفق أفضل المعايير لدعم الاقتصاد الوطني خلال المرحلة المقبلة، وبأفكار مبتكرة ورؤى متطورة تلبي احتياجات المستقبل. وقد تخرجت ضمن الدفعة الأولى في «برنامج تطوير الشركات الناشئة».

    عن هذا قالت: كنت قد أسست دار أزياء «الورد» في العام 2018 ومن ثم أثناء دراستي في كليات التقنية أتيحت لي الفرصة لتطوير مشروعي عام 2019 من خلال برنامج الشركات الناشئة. وأوضحت لقد قدمت لي كليات الدعم المالي والمعلومات في إدارة المشاريع والهدف من المشروع.

    وذكرت إيمان: إن اختياري لاسم «الورد» جاء من العبارة التي كنت أقولها دائماً «الورد للورد» وبدأت العمل على مشروعي من خلال تصميم العباءة السوداء مع إضافة ألوان معينة لها «مثلاً» في الشتاء أضع ألواناً غامقة مثل النابي وفي الصيف لون الأصفر.

    وأضافت: إن الاستمتاع والخبرة أمران مهمان وجدتهما لإرضاء جميع الأذواق والزبائن، وهو ما حقق لي النجاح خلال فترة بدايات «كورونا».

    وبينت: حرصت على تقديم الفساتين المناسبة للعباءة. ولم أعتمد في بداياتي على الترويج لنفسي عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، إنما عن طريق «الزبونة» التي ترتدي من تصاميمي ومن ثم تأتي غيرها لتصمم عندي عندما ينال إعجابها التصميم، ولدي الآن رابط على أحد حساباتي يمكن للمرأة أن تبين ماذا تريد.

    وقالت إيمان: أحرص في تصميم العباءة على إبراز هيبة المرأة كما أحرص على تشجيع الفتيات الصغيرات على لبس العباءة بأنواعها المختلفة.

    وأضافت: يأتي هذا لكي لا يشعرن بتغيير ويتقبلن لبس العباءة بسرعة عندما يصبحن شابات، من هذا المنطلق أحرص عليهن للمحافظة على قيمة العباءة ومعناها الجميل. وتابعت: أعتمد مظهر الأناقة في تنفيذ قصاتي، لإبراز العباءة والحذاء، وأوظف هذا الأمر بطريقة إبداعية في العباءة من حيث التناسق وكسر الألوان.

    مجموعة الحب

    عن بدايتها، قالت إيمان حسن مراد: بدأت وأنا صغيرة وهذا من منطلق أني أحب أن أكون مختلفة.

    وترجمت حزني عن وفاة صديقتي. بأني أريد النجاح، وبالفعل عملت على البدء بمشروعي. وأضافت: تجاوبي مع الشابات والسيدات اللواتي يلبسن من تصاميمي حقق لي النجاح، كوني أمتلك نوعاً من التكتيك الذي يجعلهن يتعاملن معي.

    وذكرت: واجهت العديد من الصعوبات لكني استطعت التعامل معها، والتعلم منها، وأصبح لدي القدرة على التعامل مع المواقف الطارئة.

    وأوضحت: لا أؤيد العباءات الملونة المبالغ فيها لأنها لا تشعر الآخرين بأنهم برؤية قيمة العباءة الحقيقة، ومعناها السامي.

    وأضافت: اللون الأسود يمنح المرأة نوعاً من الفخامة والهيبة، وعندما أدخل بعض الألوان في تصاميمي يكون هذا بحذر لأجل ألا تفقد العباءة هويتها. وتابعت: أتمنى أن نرجع شكل العباءة لأن العباءات الملونة تفقد العباءة حقيقتها.

    وإيمان التي تتابع عادة الجديد من العباءات كشفت عن مجموعتها الجديدة وقالت: تحمل شعار «الحب» لأن العباءات التي ألبسها من منطلق أني أحب أن أرى نفسي بالعباءات.

    وختمت بالقول: على الرغم من أني أعرض في دبي وعدد من الدول الخليجية، ولدي عقود مع شركات لكن طموحي أن أصل للعالمية وأسهم في اقتصاد بلدي، بهدف خدمة الجميع.

    طباعة Email