العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الموضة الخليجية.. حرفية مستدامة بطابع تراثي

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كرّست المصممة شهد الشهيل حياتها المهنية لبناء نماذج مستدامة لتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ودخلت في شراكة لتأسيس العلامة التجارية «أباديا» في 2016، وهي علامة تجارية مكرّسة للحفاظ على الحرف اليدوية من خلال العمل مع الحرفيين في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية وابتكار منتجات توفر مصدر دخل مستداماً لهم. كما أطلقت منظمتها غير الحكومية Project JUST والتي تتحدى الممارسات الاستغلالية للموضة.

    تفاصيل تراثية 

    من منطلق دعم الحرف المحلية، تحرص شهد الشهيل على أن تضم مجموعاتها تفاصيل تراثية حقيقية، وتقول: «عندما ترون السدو الذي يزين تصاميمنا، فستجدونه سدواً حقيقياً صنعته أيدٍ حرفية، ليس طباعة أو صورة مثلاً بل هو مثال على الحرفية المحلية العالية». لا يتوقف دعم هذه العلامة السعودية للحرفيّين في المنطقة عند هذا الحد بل تحرص على أن تزيد نسبة هذه التفاصيل في كل مجموعة تطلقها.

    نوى التمر

     وخلال مشاركتها لمعرض «فاشكالتفيت» في «مركز تصاميم 1971» جادت مخيلتها بعمل حمل عنوان «العطاء المتجدد»، حيث انساب الفستان بكل أناقة، متجاوزاً تعقيدات مصممي الأزياء، ليبدو أن شهد كانت بارعة في استخدام الخيوط التي وصل طولها إلى أكثر من 600 متر، لتشكل 8 كيلوغرامات من «نوى تمر السكري» علامة فارقة في الفستان، الذي قدمت من خلاله شهد فكرة جريئة ومبتكرة، تعكس نشأتها في مدينة الأحساء السعودية، التي تعد واحدة من أكبر واحات النخيل في العالم.

    موضة فاخرة 

    تؤمن المصممة شهد وفقاً لتصريحات سابقة لها بأن الاستدامة تكمن في قلب كلّ مرحلة من مراحل عمليّة التصميم لدينا. فنبتكر تصاميم فاخرة وعصريّة تحظى بتقدير زبوناتنا، ويبدأ ذلك بتصميم جميل قيّم يتميّز بأزليّته وتعدّد استعماله ويتحدّى الصيحات كلّها.

    ووراء هذا التصميم قصّة حقيقيّة عن التأثير الاجتماعيّ تقرّب الزبونة من القطعة. فعلى تصاميمنا أن تبعث الفرح في قلبها حتّى ترغب المرأة في العناية بها وارتدائها مجدّداً على مدى السنوات المقبلة. ونحقّق بهذه الطريقة الاستدامة في التصميم والاستعمال، وهذه هي غايتنا.

    استثمار الحرف

    وتضيف شهد: عملنا على إقامة علاقة جميلة وقريبة مع الحرفيّات اللواتي يبتكرن تفاصيل مجموعتنا. ويقضي هدفنا بإنشاء فرص عمل مستدامة لهنّ على مدى السنوات المقبلة والمحافظة على الحرفيّة والإرث السعوديّين. وعندما نقول إنّ تصاميمنا مبتكرة ومصنوعة بحبّ، فنحن نعني ذلك تماماً.

    نحترم الأشخاص والموارد التي تدخل في صناعة كلّ قطعة من قطعنا، ما ينعكس على الجودة الرفيعة ومستوى الاهتمام اللذين يظهران بشكل جليّ في مجموعتنا. ونعترف أيضاً بأنّ العمل على تحقيق الاستدامة رحلة طويلة ونحاول أن نصبح أفضل في كلّ مجموعة، انطلاقاً من الاستخدامات المبتكرة للقماش والمواد التي يمكن إعادة استعمالها، وصولاً إلى التخلّص من البلاستيك، وغيرها من الأهداف المستدامة.

     
    طباعة Email