العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الموضة الخليجية.. حرفية مستدامة بطابع تراثي

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كرّست المصممة شهد الشهيل حياتها المهنية لبناء نماذج مستدامة لتعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ودخلت في شراكة لتأسيس العلامة التجارية «أباديا» في 2016، وهي علامة تجارية مكرّسة للحفاظ على الحرف اليدوية من خلال العمل مع الحرفيين في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية وابتكار منتجات توفر مصدر دخل مستداماً لهم.

    كما أطلقت منظمتها غير الحكومية Project JUST والتي تتحدى الممارسات الاستغلالية للموضة.

    تفاصيل تراثية

    من منطلق دعم الحرف المحلية، تحرص شهد الشهيل على أن تضم مجموعاتها تفاصيل تراثية حقيقية، وتقول: «عندما ترون السدو الذي يزين تصاميمنا، فستجدونه سدواً حقيقياً صنعته أيدٍ حرفية، ليس طباعة أو صورة مثلاً، بل هو مثال على الحرفية المحلية العالية». لا يتوقف دعم هذه العلامة السعودية للحرفيّين في المنطقة عند هذا الحد بل تحرص على أن تزيد نسبة هذه التفاصيل في كل مجموعة تطلقها.

    نوى التمر

    وخلال مشاركتها لمعرض «فاشكالتفيت» في «مركز تصاميم 1971» جادت مخيلتها بعمل حمل عنوان «العطاء المتجدد».

    حيث انساب الفستان بكل أناقة، متجاوزاً تعقيدات مصممي الأزياء، ليبدو أن شهد كانت بارعة في استخدام الخيوط التي وصل طولها إلى أكثر من 600 متر، لتشكل 8 كيلوغرامات من «نوى تمر السكري» علامة فارقة في الفستان، الذي قدمت من خلاله شهد فكرة جريئة ومبتكرة، تعكس نشأتها في مدينة الأحساء السعودية، التي تعد واحدة من أكبر واحات النخيل في العالم.

    طباعة Email