الأزياء تبحث عن عالم أفضل وأكثر استدامة

التحديات العصرية التي تواجه الكرة الأرضية من تحدي المناخ، إلى شح مصادر المياه، جعلت العديد من دور الأزياء يحملون المسؤولية ويبحثون عن الحلول، عند استخداماتهم للأقمشة التي تعد العنصر الأول لإنجاز الأزياء، على اختلاف تصاميمها والفئة العمرية المستهدفة، وفي هذا الإطار.

واصلت الشركات التزامها بتحقيق صناعة أزياء أكثر مسؤولية، واستخدمت مجموعة من أقمشة الدنيم لهذا الموسم، التي سيتم توفير 30 مليون لتر من المياه في المرحلة الأخيرة، بفضل العمليات المبتكرة والأكثر استدامة. 

وتحتوي بعض الموديلات على تقنيات مثل الليزر أو الأوزون، من أجل توفير حلول مستدامة وفعالة لغسل وتحضير كل زي. وبذات النهج، قدمت تومي جينز مجموعتها لربيع 2021، ذات التأثيرات العصرية والرياضية، معتمدة على أقمشة الدنيم، وإعادة تدوير أقمشة قطنية.

التزام بيئي

وتروج "مانجو" في منتجاتها لنمط حياة البحر الأبيض المتوسط، مرتبط بالبحر والطبيعة، بقصد أن يستخدم الناس ملابسهم لعدة مواسم. ويقف هذا المبدأ وراء الجودة والاهتمام بالعديد من التفاصيل التي تبرز في كل قطعة.

بالاعتماد على قماش الدنيم العالمي المتعدد الاستخدامات، الذي تم تصميم المجموعة الجديدة منه، على الرغم من تنوع هذه التصاميم، التي جاءت لتحاكي جميع الأجناس والأعمار والأحجام، باستخدام شكل القصات في إطلالات الدنيم خلال التسعينيات.

والتي يتم تمثيلها في بيئة متوسطية، تتكامل فيها الطبيعة مع الدنيم. كما تم اختيار ألون متربة منه، وظهر هذا في قمصان الجينز والجامبوست المربوطة بحزام. بينما يُظهر الترقيع على التنانير والسراويل والسترات، روح التسعينيات، ويضيف الكاريزما إلى الكلاسيكيات.

ابتكار وتكيف

عن هذه المجموعة، قالت بياتريز بايو، مديرة الاستدامة لدى «مانجو»: بفضل الابتكار والتكيف مع التقنيات والعمليات المستدامة، نقوم بإنشاء مجموعات، ونبحث باستمرار عن بدائل ومواد إنتاج أكثر استدامة.

ولـ «مانجو» أهداف متواصلة، وخطة واضحة لتحقيق منهجها، وذلك من مبدأ اقتناعها بمواصلة المراهنة على نموذج أعمال أكثر مسؤولية، وتتجلى الأهداف التي تعمل «مانجو» على تحقيقها في المستقبل، بأن يكون القطن المستخدم في الأزياء، من مصادر مستدامة 100 %، وذلك بحلول عام 2025، وأن يتم إعادة تدوير 50 ٪ من البوليستر، الذي يعتبر واحداً من المواد الأولية في صناعة الأزياء.

ومن بين أهداف هذه الخطة في عام 2030، هو أن يكون 100 ٪ من مصدر الألياف السليلوزية المستخدمة خاضع للمراقبة. وكانت «مانجو» قد بدأت العمل على هذا المسار منذ عدة سنوات، ومع هذه المجموعة، تواصل في إظهار التزامها، والسعي للحصول على أزياء أكثر استدامة.

مكافحة الهدر

 كشفت دار «تومي هيلفيغر»، عن حملتها لمجموعة توم جنيز لربيع عام 2021، تحت عنوان «الموسيقى تأخذنا إلى آفاق جديدة»، المستوحاة من إرث «تومي هيلفيغر»، الذي تترسّخ جذورها عميقاً في عالم الموسيقى.

وقد اعتمدت في هذا على مجموعة من المواهب المُبدعة والمتنوعّة التي شملت الموسيقيين والشعراء والناشطين من مختلف نواحي الحياة. ومن دول مختلفة، موزعة حول العالم، على يجسد كل شخص منهم رؤيته المميزة حول الموسيقى التي تُحفز على التغيير الاجتماعي، لإلهام عشّاق العلامة على المساهمة في مستقبل «لا يهدر أي شيء ويرحب بالجميع».

وتعكس مجموعة تومي جينز الربيعية، التأثيرات العصرية والرياضية. وإذا بالإطلالات الكلاسيكية والتصاميم الشهيرة، التي تعتبر واحدة من مميزتها السابقة، والممزوجة مع الأسلوب العصري الجديد.



وعلى الرغم من الاهتمام بتفاصيل القصات واختيار الألوان، واصلت «تومي هيلفيغر» في هذه المجموعة، سعيها الدؤوب إلى تحقيق الاستدامة، من خلال استخدام ابتكارات عالية التقنية، تسمح بتصنيع قطع أكثر استدامة. يتضمن ذلك 100 % من الدنيم المعاد تدويره.

والذي يتم صنعه باستخدام تقنية مبتكرة، تمزج ملاءات الأسرة مع بقايا القطن المعاد تدويرها، والتي تتجاوز بكثير متوسط 30 % للقطن المعاد تدويره في هذا القطاع. كما يتم الحد من استخدام المياه بشكل كبير، وهو ما ساعد على توفير ما يصل إلى 50 لتراً من المياه لكل قطعة ملابس، مقارنة بغسلات الدنيم المماثلة.
 

طباعة Email