أزياء العالم لربيع وصيف 2021 .. أفكار لغدٍ أجمل وتصاميم متناغمة مع تجليات الطبيعة

في أزياء ربيع وصيف 2021 قرر عدد من مصممي الأزياء في العالم تقديم تصاميم متناغمة مع تجليات الطبيعة أو مع فكرة بناء مستقبل أفضل لأجل مجتمع لا يهدر شيئاً ويتقبل الجميع. وهو ما يدل على أن فن تصميم الأزياء له دور فعال في المجتمع مثل أي فن آخر، عندما يحمل وراء الجمال والإبداع رسالة وهدف.

فعندما أطلق تشكيلته الجديدة المعنونة «المضي قدماً يداً بيد» قال مصمم الأزياء الشهير تومي هيلفيغر: بما أننا نمر بمرحلة حاسمة في التاريخ ينبغي علينا المضي قدماً يداً بيد في سبيل بناء مستقبل أفضل للأجيال المقبلة. وأضاف: لهذا شارك في الإعلان عن مجموعتنا لموسم ربيع 2021 عدداً من الأشخاص من مختلف الأطياف لإيصال هذه الرسالة على طوال هذا الموسم وما بعده، بهدف إحداث تغيير جذري وطويل الأمد.

 

 

 

 

 

اتجاهات متنوعة

عند الإعلان عن موسم ربيع 2021 التي جاءت تحت موضوع «المضيّ قدماً يداً بيد» في سبيل بناء مستقبل أفضل. تعاون مع تومي هيلفيغر مجموعة من الناشطين والمناصرين المتفقين على السعي من أجل بناء مجتمع لا يهدر شيئاً. حيث يشاركون قصصهم وتجاربهم الشخصية في النشاط الاجتماعي، من أجل بناء مستقبل أكثر إشراقاً، يقدم الكثير من القيم للإنسانية.

وعند الإعلان عن موسم ربيع 2021 بالتعاون مع عدد من الممثّلين، الذين شاركوا الأسلوب المفضل لديهم وكشفوا عن الأماكن التي يشعرون فيها بالراحة والاستمتاع، سواء أكان هذا في قاعة حفلات، أو على شاطئ أو في أستوديو تسجيل. من أجل إحداث الفرق في كل بيئة ومجتمع. ولهذا تم اختيار أماكن مختلفة حول العالم لتصوير المشاركين. وهي مدن مثل لوس أنجلوس، ونيوجيرسي، ولندن، وباريس، وبرلين وهاينان. وهو ما أوجد خطوط واتجاهات في التصميم منها كومبتون كاوبويز في «الولايات المتحدة الأمريكية» وهي مجموعة ترتكز على ركوب الخيل والتوجيه لإحداث تأثير إيجابي على الأجيال الجديدة، تأسّست على يد الناشطين «راندي سافي، ستونر ماين وكي» الذين يستعينون بثقافة الفروسية لبناء مستقبل بديل للأطفال في لوس أنجلوس.

أما البريطانية جميلة جميل، الممثلة ومقدمة البرامج الإذاعية وعارضة الأزياء، إلى جانب كونها كاتبة وناشطة في مجال تعزيز النظرة الإيجابية للجسم، أنشأت منصّة وبودكاست كمساحة آمنة ودامجة لكافة النساء. في حين يسعى الفرنسي كيدي سمايل دي جاي، وراقص، ومنتج، وناشط في مجال التعبير عن الذات والهوية، إلى مساعدة الجيل الجديد على فهم وتقبّل أنفسهم من خلال رقص الصالونات.

بينما ساهم آخرون من مدن مختلفة من العالم في تقديم أفكار أخرى للمتابعين عبر أزياء المجموعة الجديدة لربيع 2021 باستخدام مواد وتقنيات إنتاج أكثر استدامة. باعتبار أن تومي هيلفغير يطمح لتحقيق الاستدامة وتستخدم مواد صديقة للبيئة، بما فيها فيسكوز وهو عبارة عن بوليستر معاد تدويره وله تأثير منخفض على البيئة، وقماش ليوسيل وهو عبارة عن قطن عضوي.


 

 

 

 

 

 



إحياء طبيعية

أوحت الطبيعة ورسوم الغرافيك والألوان المتنوعة، بالكثير لبلومينغدليز في تشكيلتها لربيع وصيف 2021 التي جاءت بعنوان «عالم بلوميز» وركزت على القطع العلوية ذات التفاصيل، فجاءت أكمام القمصان بقصات متنوعة، باستخدام ألوان الباستيل الوردية الدافئة التي ستتواجد في كافة القطع من مختلف الأقسام.

في حين يمكن ملاحظة البساطة في التصميم التي طغت بقوة على الأزياء الأخرى، في عام 2021 مع العلم أنها استندت إلى أفكار مبتكرة مثل كريستوفر أسبر، ذا رو، فيكتوريا بيكام، التي تناسب الرجال، أما تصاميم آي بي سي، كوماس وايتود في بلومينغدليز. فتتوجه إلى الأطفال الذين يتمتعون بالنشاط والطاقة، حيث تبرز في الأزياء المخصصة لهم الألوان المشرقة المزينة بالطبعات والنقوش المستوحاة من الطبيعة والغابات.

طباعة Email