عبد الله بن دلموك يحاضر عن الموروث الشعبي في مجالس أحياء دبي

عبد الله بن دلموك خلال المحاضرة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

ألقى عبدالله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، محاضرة توعوية في مجالس أحياء دبي التابعة لهيئة تنمية المجتمع، وبالتحديد في مجلس أم سقيم، تضمنت عدداً من المواضيع المرتبطة بالموروث الشعبي النابع من أخلاقيات المجتمع الإماراتي والروابط الأسرية، والتعاون والتعريف بالمواطنة والهوية الوطنية وغيرها من المبادئ التربوية العامة في سبيل تنشئة جيل واع محب لمحيطه ووطنه، وتأتي المحاضرة بهدف إلقاء الضوء على الأخلاقيات والقيم التي يتحلى بها المجتمع الإماراتي والتوعية بهذه الركائز المتوارثة، لبناء جيل جديد متسلّح بثقافته وخلقه وهويته الوطنية، وتلبية لمبادرة «موروثنا». حضر المحاضرة عدد من كبار المواطنين، ومجموعة من طلاب مدرسة الصفا للتعليم الأساسي في دبي، وتضمنت عدة محاور تناول بن دلموك خلالها أهمية التفريق بين السنع والقيم، حيث اعتبر بأن السنع يعلّم أما القيم فتكتسب وهي تبدأ من البيت والأهل أولاً، ومن البيئة والمحيط ثانياً، ومن ثم تنتقل لتعيش مع الإنسان لباقي حياته. واتخذ بن دلموك من المثل الإماراتي القائل «المذهب ذهب والمعاني حروف»، مثالاً للمحور الثاني من محاضرته حيث اعتبر أن المذهب هو المخزون الأساسي من عادات وقيم المجتمع الإماراتي الأصيل التي تعتبر بمثابة كنز لا يجب التفريط فيه، كما أكد على أهمية دور الأم في المجتمع معتبراً إياها عماد الأسرة وضمانة نجاحها واستمرارها، باعتبارها الأساس الذي يرتكز عليه المجتمع في تربية عيالنا. وتابع بن دلموك: إن الانفتاح والتطور الذي تعيشه بلادنا جعلنا مقصداً لجميع الجنسيات في هذا العالم، الأمر الذي يفرض علينا التعايش مع عادات وتقاليد مختلفة، ولكن يجب ألا يكون لهذه العادات أي تأثير على قيمنا وعاداتنا الإماراتية الأصيلة.

دور مؤثر

ودعا الشباب الإماراتي للعب دور مؤثر في مجتمعه لا أن يكون هو المتأثر في بعض الأمور الدخيلة على المجتمع، وأن يكونوا أشخاصاً ناجحين وفاعلين في مجتمعهم بالمستقبل. وأكد بن دلموك أن مستقبلنا، هو انعكاس لتربية عيالنا، وبقدر ما نعمل ونسخّر جهودنا في تربيتهم في هذه المرحلة، سيكون حصادنا وفيراً في قادم الأيام.

وتهدف مبادرة «موروثنا» التابعة لمجالس أحياء دبي إلى تعزيز التلاحم الاجتماعي وترسيخ الارتباط بالهوية الوطنية، من خلال محاضرات ولقاءات بين كبار المواطنين وطلاب المدارس ترتكز حول تاريخ دولة الإمارات وموروثها الثقافي وعاداتها وتقاليدها.

طباعة Email