«الخدمات الصحية في الإمارات» وثائق وتاريخ

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يسلط كتاب تاريخ الخدمات الصحية في الإمارات المتصالحة (1949 - 1971) للمؤلف فيصل محمد عبد الله المندوس، أحد إصدارات مركز الدراسات والوثائق بإمارة رأس الخيمة، الضوء على جزء مهم من تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة قبل الاتحاد والمتمثلة في تاريخ الخدمات الصحية في الإمارات، والتي كان لها دور كبير في تقارب القرارات المشتركة بين الإمارات، والتي مارست دورها في التوحيد بين بعضها البعض بشكل طبيعي.

وكانت الإمارات قبل الاتحاد 1949 تفتقر إلى بعض الخدمات، ما فتح المجال للمؤسسات المحلية والدولية على التنافس في تقديم تلك الخدمات لأهداف خاصة بهم، مثل الدينية، السياسية، القومية.

وكان أهالي الإمارات قبل عام 1949 يعتمدون على الطب الشعبي، من خلال التداوي بالأعشاب، إلا أن الوضع الصحي كان في حاجة ماسة إلى إنشاء خدمات صحية حكومية تتمثل ببناء العيادات والمستشفيات، وهذا أدى إلى إنشاء عيادات طبية في الإمارات، ما انعكس إيجاباً على المنطقة حتى قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

الكتاب ينقسم إلى مقدمة وتمهيد وأربعة فصول، حيث يتحدث الفصل الأول عن الخدمات الطبية، التي قدمتها الإرساليات التبشيرية، أما الفصل الثاني فتناول الخدمات الصحية في الإمارات، واهتم الفصل الثالث بدراسة الخدمات الطبية الكويتية في الإمارات، أما الفصل الرابع من الكتاب فتناول مختلف الخدمات الصحية المقدمة.

استطاع الباحث من خلال الكتاب أن يجعله وثيقة أرخت تلك الحقبة من تاريخ الإمارات في مجال الخدمات الطبية، معتمداً بذلك على مصادر عدة موثوقة مدعمة بالإحصاءات والوثائق.

طباعة Email