«الشارقة للتراث» يحتفي بإنجازات «ابنة الإمارات»

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم معهد الشارقة للتراث برنامجاً احتفالياً في مركز المنظمات الدولية للتراث الثقافي التابع للمعهد بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي يقام هذا العام تحت شعار «واقع ملهم.. مستقبل مستدام» ضمن احتفالات الدولة برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

وقال الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث إن هذا الحضور الكبير للمرأة في المجتمع حمل الكثير من التأثير الإيجابي والتقدم وبصماتهنّ تترك آثاراً طيبة على مجمل الحياة في الإمارات، حيث يأتي هذا الاحتفال المميز ليذكرنا بمآثر المرأة الإماراتية ودورها الحيوي في المجتمع، فهي على الدوام شريكة في البناء والنهضة والتقدم الحضاري بدءاً من رعاية وتأسيس الأسرة فهي التي تبني وتؤسس ولها دور كبير في المهن والحرف التراثية والاقتصاد المحلي الذي نما وكبر.

وأضاف وإن ما يميز المرأة الإماراتية أنها دائمة المبادرة للاستجابة مع متغيرات الحياة ومستجداتها، وإنها تواكب متطلبات سوق العمل ولا تكتفي بما لديها من إمكانات قائمة: بل هي في جهد دؤوب وتطوير مستمر ورحلة متجددة كل يوم تتحدى فيها نفسها وتنافس غيرها بأن تتعلم الأفضل والأمثل في كل محفل، وتحرص على الاستثمار في نفسها وفيمن حولها لتكون شريكة التنمية وصانعة الأجيال وسنداً للوطن.

من جانبها قالت عائشة غابش مدير إدارة الفعاليات والأنشطة في معهد الشارقة للتراث: يأتي يوم المرأة الإماراتية تقديراً من القيادة الحكيمة للنجاحات التي حققتها المرأة في مختلف المجالات دون التخلي عن تراثها وهويتها والالتزام المستمر بأن تكون شريكة فاعلة في الخير والعطاء الذي أصبح بفضل جهودها مصدر فخر إماراتياً في المحافل الإقليمية والدولية.

وأشارت إلى التعاون المثمر بين معهد الشارقة للتراث ومنشورات القاسمي، حيث تم تزويد المعهد لأجل الاحتفال بمجموعة من نسخ كتاب قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة «رسائل جوهرية» وتنفيذ قراءة للكتاب، حيث ساهم ذلك في إنجاح الفعالية، كما قدم المكتب الثقافي والإعلامي للمجلس الأعلى للأسرة الفيديو الذي تناول بعض إنجازات سموها إلى جانب تنفيذ مجموعة من الفعاليات والأنشطة التفاعلية تضمنت ورشاً تراثية وإبداعية.

طباعة Email