مركز جمعة الماجد يقدم جلسة معرفية عن طرائق الاستفادة من الاتفاقيات الدولية في حفظ التراث

المتحدثون من المنصة

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدَّم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث بدبي، بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الإدارية التابعة لجامعة الدول العربية، الثلاثاء، جلسة معرفية بعنوان «طرائق الاستفادة من الاتفاقيات الدولية في حفظ التراث»، شارك فيها الدكتور ياسر الهياجي، أستاذ التراث المساعد في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية، والدكتور بسام داغستاني، رئيس قسم الحفظ والمعالجة والترميم في مركز جمعة الماجد.

بدأ الجلسة مع الدكتور ياسر الهياجي الذي تحدَّث في ورقته التي سمَّاها «حماية التراث الثقافي في سياق دولي متعدد المخاطر والمعايير»، عن حماية التراث الثقافي على المستوى الدولي والمخاطر التي يتعرض لها، ومعايير حمايته، حيث سلط الضوء على مفهوم وأشكال حماية التراث الثقافي، مستعرضاً أهم المنظمات والاتفاقيات الدولية الخاصة بحماية التراث الثقافي وفق تسلسلها الزمني. كما تحدث عن معوقات حماية التراث في السياق الدولي، والعوائق التي تعترض المنظمات المعنية بحماية التراث في سبيل تحقيق أهدافها.

 

دور مهم

 

ثم تحدَّث الدكتور بسام داغستاني عن دور مركز جمعة الماجد المهم في حفظ تراث غرب أفريقيا، واستعرض عمل المركز في مدينة تشيت بموريتانيا، وكيف ساعد المركز في تأسيس معمل ترميم للمخطوطات هناك، ثم تحدث عن دولة مالي والدور الذي لعبه المركز في حفظ تراث مخطوطات تمبكتو من الضياع. ووقَّع المركز اتفاقية تعاون مع مؤسسات دولية تُعْنَى بحفظ التراث، ونتج عنها افتتاح أكبر مختبر تصوير رقمي للمخطوطات في غرب أفريقيا من أجل تصوير جميع مخطوطات تمبكتو.

وفي ختام الجلسة التي تابعها عدد كبير من المهتمين بالتراث المخطوط من دول عربية عدة اقترح المُحاضران عدداً من المقترحات والتوصيات للاستفادة من الاتفاقيات الدولية في حفظ وصون التراث الثقافي العربي.

طباعة Email