مسافات

أقمشة وتطريزات الماضي..أناقة وقصص وجماليات

ت + ت - الحجم الطبيعي

يلتقط عبد الله بن ربيع مفردات الحياة في الإمارات، متشبثاً بالأشياء في مسافاتها الأكثر حضوراً في ماضي الزمان، حيث الأصالة والوفاء لكل ما رفد الشعب الإماراتي بالحياة، عبر الدهور والأجيال. «البيان» تقدم هذه المساحة ليحكي بعدسته عفوية وتفاصيل ووجوه تلك الخصوصية الفولكلورية، لإبقائها حية في ذاكرتنا، صوناً لميراثنا التليد الذي نستمد منه الطاقة الملهمة نحو المستقبل. ويحكي اليوم عن «القماش».

أطلقت الإماراتيات قديماً مسميات مختلفة على الأقمشة، تعكس ما كانت تتمتع به المرأة الإماراتية من ذوق وأناقة منذ القدم. وتنوعت الأسماء الوصفية للأشكال والزخارف، تبعاً لطبيعة القماش، ولعل أشهر أنواع القطع المشهورة في الماضي ما يزال أسماؤها متداولة بين الناس ومنها: «بو قفص» و «بو تيلة» و«بو طيرة» و«سلطاني» و«الحشيشي» و«البوبالين» و«الليل والنهار» و«بو قليم» و«الكيمري» و«الشربت»، وهذه الأسامي لم تأتِ مع قطع القماش، بل إن أهل الإمارات أطلقوا على القطع تلك الأسماء.

كما يلبس الأهالي أجود قطع القماش، ويتجهزون بأجمل أنواعها وأشكالها في المناسبات والأعياد.

طباعة Email