مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.. يروي قيم وثقافة الإمارات في «بيغ باد وولف»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ممثلاً بإدارة البحوث والدراسات، مشاركته في معرض «بيج باد وولف»، الذي انطلق 14 الشهر الجاري، ويستمر حتى 24 منه، في قاعات مدينة دبي للاستوديوهات، ويضم أكبر سوق لتخفيضات الكتب في العالم، ويحتوي على الكتب الغنية بالمعرفة، التي تعرض من جميع أرجاء العالم، إذ يشهد إقبالاً لافتاً من شتى شرائح وفئات المجتمع في الدولة.

11 كتاباً

ويسعى مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، لإبراز تاريخ وثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة، والإرث الشعبي المتأصل فيها، من خلال انتقاء 11 كتاباً زاخرة بالمعرفة في هذا المجال، وهي: كتاب «الغوص على اللؤلؤ»، إعداد مريم جمعة فرج وإشراف إدارة الدراسات والبحوث في المركز، كتاب «القيم الاجتماعية في الأمثال الشعبية الإماراتية»، لعبد الله سليم عمارة، كتاب «القواعد النحوية والصرفية في مدارس التعليم العام بدولة الإمارات العربية المتحدة بين النظرية والتطبيق»، من د. شيخة عيسى العري، كتاب «التعدد اللساني في المجتمع الإماراتي - دراسة اجتماعية تربوية» من منال المرزوقي، كتاب «ملامح» من د. أسماء عبيد، كتاب «النظام القضائي في الساحل المتصالح من 1890 - 1971م»، من إعداد نـورة صـقـر حـمـدان الفلاحـي، وإشراف الأستاذ الدكتور خالد حمود السعدون، وديوان «الخاصوني» للشاعر حمد بن حميدي الخاصوني، كتاب «النبطي الفصيح» لسالم الزمر، كتاب «حكايات شعبية من المنطقة الشرقية» لمنيرة عبد الله الحميدي، كتاب «العلاقات الإماراتية المصرية 1971 - 1981م»، من قماشة بخيت الدرمكي، وكتاب «حكايات شعبية من مدينة دبا – الجزء الأول»، لخالد سليمان بن جميع.

عدد كبير

وأكدت فاطمة الفلاسي مدير إدارة البحوث والدراسات بالمركز، أن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، يسعى دائماً للوجود في الأحداث المجتمعية والثقافية والعلمية، من خلال هذه المنصات التي تسهم في تقديم الإرث الشعبي الإماراتي للعالم، حيث يضم المعرض كتباً ومشاركات من عدد كبير من حول العالم، بما يوفر فرصة لتبادل الخبرات في طرح المحتوى الهادف، والذي نسعى منه لتقديم لمحات عن الحياة المجتمعية الإماراتية، والتاريخ الممتد لعقود طويلة من الزمن، وغيرها.

طباعة Email