جـذور

الخليج العربي في مجلة «السياسة الدولية» بين عامي 65 و 71 «1 - 2»

ت + ت - الحجم الطبيعي

مجلّة " السياسة الدولية"، دوريّة علميّة محكمة متخصّصة في الشؤون الدولية، تتضمّن تحليلات عميقة، تركّز على الأحداث والقضايا والاتجاهات ذات الطابع الاستراتيجي في العلاقات الدولية، وتصدر عن مؤسّسة الأهرام في أوائل شهور : يناير وأبريل ويوليو وأكتوبر، من كلّ عام. وقد تأسّستْ المجلّة عام 1965، ورأس تحريرها لمدّة 45 عاماً (1965 - 1990) الراحل الدكتور بطرس بطرس غالي (14 نوفمبر 1922 - 16 فبراير 2016). وشارك في كتابة دراساتها المنشورة فيها عدد فريد من أهمّ المفكّرين والأساتذة الجامعيّين ورجال السياسة المميّزين في مصر، وعموم الوطن العربي. وتحتوي مكتبة جامعة الإمارات العربيّة المتحدة أعداد مجلّة السياسة الدّوليّة منذ العدد الأول، وهي متاحة للباحثين والدارسين الذين يرغبون في الحصول على المعلومة من مصادرها الأصليّة. إذ نجد فيها باقات موضوعات عن الخليج العربي وأحواله وأوضاعه، نستعرضها على حلقتين.

اهتمامات:

في هذه الحلقة سنقدّم للقارئ عرضاً حول اهتمامات المجلّة بمنطقة الخليج العربي في الفترة من عام 1965 إلى عام 1971. وهي فترة كانت فيها إمارات الخليج العربيّة تسير وفق النّسق العام للمنطقة. وهي فترة كانت فيها اهتمامات العرب في بقيّة أرجاء الوطن العربي تكاد تكون محدودة بسبب الظروف السياسيّة المعاصرة حينئذ. وبطبيعة الحال فإنّ هذه الظروف قد تغيّرتْ بعد تشكّل دول الخليج العربيّة سياسيّاً وإداريّاً، ورحيل البريطانيين عن المنطقة. وبالتالي كانت الظروف مهيّأة لتواصل العرب بمنطقة الخليج بسهولة ويُسر.

الافتتاحيّة

في افتتاحيّة العدد الأول من المجلّة يذكر رئيس التحرير أنّه يراد لهذه المجلّة أن تكون صدى صوت العالَم الثالث في ميدان السياسة الدوليّة. (ص. 4) وهو أمل كانت تطمح إليه هيئة التحرير في تلك الحقبة.1

وجاء المقال الأول في المجلة ليحكي عن «تقرير الأمم المتحدة عن عمان»، للمؤرّخ الكبير الدكتور صلاح العقّاد (1929 – 1994)، في العدد الأول (يوليو – أُغسطس – سبتمبر 1965)، ص. 141-145. وقد تشكّلتْ هذه اللجنة في الأصل بقرار من الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة في 11 ديسمبر 1963، وتتكوّن من خمسة مندوبين من أفغانستان، ونيبال، ونيجيريا، والسنغال، وكوستاريكا، وكان مقرّرها فرناندو فوليو جيمينيز. ويستعرض الدكتور العقّاد أحوال عمان في تلك الفترة، مبيّناً ما حدث لهذه اللجنة، مشيراً إلى العقبات التي حالتْ بينها وبين زيارة سلطنة عمان، محلّلاً الوضع السياسي آنذاك. ثمّ يذكر وجهات نظر الأطراف العمانيّة التي التقتْ بها اللجنة. وختم تعليقه بقوله: «لا شكّ أنّ هذا التقرير حينما يعرض على الدورة القادمة للجمعيّة العامّة سيزيل عقبة كأداء صادفتْها القضيّة في الدورات السابقة، وهي جهل غالبيّة الأعضاء بشؤون عمان». وحول هذا التقرير يرد في صفحة 224 من العدد نفسه خبر إعلان هذا التقرير من قِبل لجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة.

وقوله: «جهل غالبيّة الأعضاء بشؤون عمان» ربما يشير أيضاً إلى بقيّة منطقة الخليج العربيّة التي لا يبدو أن كثيراً من دول العالم يعرف عنها.

أحداث شهريّة

وفي العدد نفسه أي العدد الأول (يوليو – أُغسطس – سبتمبر 1965)، استعراض لعدد من الأحداث والأخبار، مقدّمة كمواجيز للقرّاء مُعَدّة زمنيّاً حسب الشهور، وحسب الحروف الأبجديّة للدول. وفيها: في شهر يناير 1965 خبر الاتفاق بين الكويت واليونان على إقامة علاقات دبلوماسية بينهما على مستوى السفراء. وتأجيل مجلس الأُمّة إقرار الاتفاق بين حكومة الكويت وشركات النّفط الغربيّة. والإعلان عن اتفاق سعودي كويتي حول قضايا تهم الجانبين. وهكذا في شهر فبراير يرد حول الكويت وعلاقتها بألمانيا الغربية، وقيام وفد كويتي بزيارة جمهورية الصين الشّعبيّة. وفي شهر مارس يرد خبر عن الأحوال في البحرين في ظل السيطرة البريطانية ومطالبة الناس حينها بجلاء البريطانيين. وفيه أيضاً المطالبة بعرض قضية البحرين على مجلس جامعة الدول العربية لمناقشة التدخّل البريطاني في الشؤون البحرينيّة. وتبين أبخار المجلة انه بناء عليه منعتْ السلطات البريطانيّة في شهر أبريل وفد المحامين العرب من دخول البحرين. كما تستعرض المجلة الكثير من الجوانب والقصص المتنوعة حول شؤون الخليج العربي وما يتفرع من قضايا اقتصادية وفكرية واجتماعية، وذلك عبر أخبرا متنوعة ودراسات عميقة كثيرة.وفي شهريّات العدد الثاني من العام نفسه (أكتوبر – نوفمبر – ديسمبر)، في شهر يونيو يرد خبر اللقاء المشترك بين الملك فيصل بن عبد العزيز والشيخ صباح السالم الصباح، ولي عهد الكويت ورئيس مجلس الوزراء حينها.

وفي شهريّات العدد الرابع من السنة الثانية (أبريل – مايو – يونيو 1966)، يرد خبر زيارة الشيخ صباح السالم الصباح أمير الكويت، حينها، إلى السعوديّة، ولقائه بالملك فيصل بن عبد العزيز، وصدر بيان إثر هذه الزيارة ذُكر فيه أنّ البلدين يريان ضرورة تدعيم التعاون مع دول الخليج العربي، والاستمرار في دعمها لتحصل على استقلالها. وفي شهريّات شهر مايو 1966 يذكر في المجلة أنّ الأمير صباح السالم وصل إلى البحرين بادئاً بها جولته التي تستمرّ عشرة أيّام في الخليج العربي. وفيها أيضاً تصريح لوزير خارجيّة الكويت ينفي فيه أنّ حكومته اقترحتْ إنشاء اتحاد فيدرالي يضمّ دول الخليج. وأكّد أنّ هذه المسألة لم تُبحث أثناء زيارة أمير الكويت لإمارات الخليج.

2

ويستهل الدكتور صلاح العقّاد المقال الثاني في العدد ( 8) السنة: 3 (أبريل – مايو – يونيو 1967)، ص. (32-51)، وهو مقال عن «االبترول في الخليج العربي» لهذا الكاتب المتخصّص في التاريخ الحديث والذي لديه عدّة إصدارات عن تاريخ الخليج العربي، بتمهيد موجز، ودقيق ومركّز حول السياسة البريطانيّة في الخليج، وأساليبها. ثمّ انتقل بالحديث حول الأوضاع السياسيّة الخليجيّة، وحدودها الجغرافيّة مع تحليل للأوضاع الموجودة في المنطقة آنذاك، وخاصّة فيما يتعلّق بمسائل وتفاصيل الحياة الاقتصادية والمجتمعية والثقافية والتاريخية المتنوعة . ثم يتحدّث تحت عنوان فرعي، حول تاريخ الخليج والقوى الأجنبيّة التي تتنافس على خيراته فيما بينها، ويتطرق لاحقاً لما آلت إليه الحال حيث بسطت بريطانيا سيطرتها على مقدرات المنطقة. ثمّ يحلّل مسائل تتعلق بالنّفط، وشركات الاستخراج والاستكشاف والتنقيب؛ ويتتبّع تاريخ الاستكشاف النّفطي في الخليج. وهو في هذا الإطار يذكر كيف يتمّ استثمار الموارد في سبيل تطوير المجتمع الخليجي. ويصحب ذلك تحليل جيّد مع ملاحظة استخدامه لألفاظ ذلك العصر المتّسقة معه فكريّاً. ثمّ يستعرض أوضاع بلدان الخليج العربيّة بنوعٍ من الاستيعاب العام للخلفيّة التاريخيّة للمنطقة. وأشار كذلك إلى امتداد نشاطات جامعة الدول العربيّة إلى بلدان الخليج العربيّة. ومن الجدير بالذِّكر أنّ هذا المقال يشهد للدكتور العقّاد على علمه الواسع، وتحليلاته الفريدة مع الأخذ بعين الاعتبار الخلفيّة الفكريّة لذلك العصر الذي كتب فيه مقاله هذا.

دراسات

تدرس مقالات المجلة، أوضاع منطقة الخليج العربي في تلك الفترة، بشكل تحليلي وتفصيلي موسع، يستعرض خيرات دولها وطبيعة ما تشهده من تحديات في سبيل النهوض والتطوير ومنع استغلال خيراتها في تلك الفترة من قبل الدول الأجنبية.

 

صفحة متخصصة بالتراث والبحث في مفردات المكان تصدر كل جمعة

 

طباعة Email