«قلادة رمضان» رؤية فنية فريدة تجمع التراث والحداثة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت مجموعة الفردان عن «قلادة رمضان» التي وضعت تصميمها الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان السفيرة فوق العادة للثقافة العربية، والشيخة حمدة بنت خليفة بن محمد آل نهيان، وذلك خلال حفل افتتاح البوتيك الجديد بحضور الشيخ محمد بن نهيان بن مبارك آل نهيان وحسن فردان الفردان، الرئيس التنفيذي لمجموعة الفردان، وذلك ظهر أمس في «نيشن تاوز» في أبوظبي.

مجموعة الأنوار

تعد هذه القلادة التي وضعت تصميمها الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان والشيخة حمدة بنت خليفة بن محمد آل نهيان، ونفذتها مجموعة الفردان واحدة من «مجموعة الأنوار» التي سيتم طرحها تباعاً خلال شهر رمضان المبارك، وقد تم صنعها من الألماس والذهب واللؤلؤ والمرجان، واستوحي تصميمها من الزخارف العربية الإسلامية الموجودة في الأندلس، وصممت بشكل يتحرك بمرونة كتبت على إحدى جهتيها عبارة «الصلاة والسلام على محمد نبي الأنوار»، بينما وضع على الجهة الثانية الشعار الخاص بالشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان، وانتهت القلادة بسلاسل من اللؤلؤ والمرجان الذي تباينت أحجام حباته. ولن تكون هذه القطعة التي كشف عنها أمس هي الوحيدة بل سيتم عرض قطع أخرى من هذه المجموعة التي تحمل اسم «الأنوار» والتي ستضم أقراطاً وأساور وغير ذلك من قطع.

فخر

موضوع النور واسع ومستمر، خاصة في شهر رمضان المبارك. ولهذا عكست الرؤية الفنية للشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان، هذا النور بأعمال تجمع بين عناصر التراث والحداثة.

وبهذه المناسبة قالت الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان: «أرغب من خلال هذا الفن، في تسليط الضوء على الثقافة التقليدية وإنتاج قطعة فنية تمثل الحفاظ على الفخر الإماراتي والفردية والهوية في عالم دائم التغير».

وتميزت القلادة بأنه تم تنفيذ التصميم بالكامل بطريقة صحيحة، بالاستناد على رؤية لونية مستمدة من التقاليد الإسلامية، ومن النقش المعقد للميدالية المستوحاة من البلاط الأندلسي والزخارف النباتية التي تمتد حتى إلى قطعة الخطاف الذي تحمل حبات اللؤلؤ والمرجان. من خلال اللعب على فكرة تنوع المجوهرات، ويمكن إزالة سلاسل اللؤلؤ أو إضافتها بحيث يمكن تغيير شكل القلادة.

طباعة Email