مسافات

«الشج».. وسيلة الأجداد لنقل الفواكه

ت + ت - الحجم الطبيعي

يلتقط عبد الله بن ربيع مفردات الحياة في الإمارات، متشبثاً بالأشياء في مسافاتها الأكثر حضوراً في ماضي الزمان، حيث الأصالة والوفاء لكل ما رفد الشعب الإماراتي بالحياة، عبر الدهور والأجيال. «البيان» تقدم هذه المساحة ليحكي بعدسته عفوية وتفاصيل ووجوه تلك الخصوصية الفولكلورية، لإبقائها حية في ذاكرتنا، صوناً لميراثنا التليد الذي نستمد منه الطاقة الملهمة نحو المستقبل. ويحكي اليوم عن «الشج».

والشج يتم صناعته من سعف النخيل، ويتم لفه من الخارج بالخيش، ويقول عبد الله علي الظهوري إن الشج يستخدم في نقل الفواكه والحمضيات في موسم القيض على ظهور المطايا إلى الأسواق المحلية في الإمارات. وكان أجدادنا يستعملون قديم سعف النخيل في مشغولات «الخوص» بحسب موقعه من النخلة، فالذي في القلب تصنع منه السلال والحصران والسفرة والميزاب، والنوع الذي يليه يستعمل لصناعة الحمالات الكبيرة والمصافي والمكانس. ويحرص مزاولو مهنة «الخوص» على إضفاء الجانب الجمالي على مشغولاتهم الفنية، عبر تلوينها بألوان مختلفة من خلال وضع أوراق النخيل في وعاء كبير ويوضع فيه اللون المطلوب.

طباعة Email