«الشارقة للمتاحف» تقدم «دلالات من الرموز التراثية الإماراتية» في بيت النابودة

تنظم هيئة الشارقة للمتاحف فعالية بعنوان «دلالات من الرموز التراثية» في متحف بيت النابودة، ابتداءً من يوم غد وحتى 10 أبريل الجاري، من الساعة 4:00 إلى 7:00 مساءً، وذلك في سياق مسؤوليتها المجتمعية لإلهام الأجيال الناشئة، وتعزيز مهاراتهم، وتعريفهم بالموروث الثقافي والتراثي للدولة.

وتهدف الفعالية التي تقام احتفاء بيوم التراث العالمي، إلى تسليط الضوء على القيم الأصيلة، إضافة إلى إلهام النشء والشباب وترسيخ ثقافة الاعتزاز بالتراث الشعبي الإماراتي لديهم، وإطلاع الجمهور على تراث الأجداد وعاداتهم وتقاليدهم الأصيلة، وطريقة عيشهم في الماضي.

وتتضمن الفعالية مجموعة من المعروضات التراثية الإماراتية، لتشمل الدلة التي تعتبر إحدى أهم خصائص السنع الإماراتي ودلالة على حسن الضيافة، إضافة إلى النخلة التي ترمز للكرم والصبر والجمال، فضلاً عن دورها في الحرف اليدوية المتوارثة.

وبادرت العديد من الجهات إلى المشاركة في هذه الفعالية، تطبيقاً لتوجهات الإمارة بتعزيز آفاق التعاون المؤسسي، والفردي، حيث تشارك هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) ممثلة بفاطمة الشويهي رئيس قسم الإرشاد الثقافي، في تقديم عرض وشرح لطرق إعداد القهوة باعتبار القهوة من أبرز رموز الضيافة في الدولة.

كما تشارك في الفعالية الفنانة عزة القبيسي من خلال معرض مصغر لأعمالها الفنية المستوحاة من أجزاء النخلة، ويصاحب المعرض ورشة تعليمية للأطفال.

تستعرض الفعالية أيضاً عدداً من نماذج السفن المعروضة في متحف الشارقة البحري، لتعريف الزوار بأنواعها وأغراض استخدامها مثل (البغلة، والبتيل).

كما تتطرق الفعالية لرموز تراثية أخرى كالصقر الذي يشكل العلامة الفارقة التي تتشارك فيها الأوراق النقدية، والطوابع البريدية، والعديد من العلامات التجارية، باعتباره رمزاً للهوية الوطنية، وعزة الدولة وقوتها الخنجر الإماراتي الذي يعد أحد الرموز الدالة على القوة، إلى جانب استخدامه لزينة الرجال والشباب في الماضي، أما البرقع فهو زينة المرأة الإماراتية، ودلالة على أنها متزوجة، حيث يعد شعاراً للحشمة، وعادة ما تتم صناعته من أجود أنواع الأقمشة.

ومثلت الحرفة الإماراتية التقليدية «قرض البراقع» مصدر رزق توارثته النساء جيلاً بعد جيل، حيث يتوسط البرقع قطعة خشبية صغيرة تستقر على الأنف تسمى «السيف» وتصنع من عذق النخل أو الخيزران، أو الأخشاب المحلية.

ويمكن للزوار من العوائل والسياح، والفنانين والمصورين، والمهتمين بالتراث، والصقّارين، والطلبة، الاستمتاع بالتعرف إلى دلالات الرموز التراثية الإماراتية، باللغتين العربية والإنجليزية، كما يمكنهم التقاط الصور التذكارية في ركن التصوير الرقمي خلال أيام الحدث من الساعة 4:00 إلى الساعة 7:00 مساءً.

طباعة Email