العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «أيام الشارقة التراثية» تطوف بين الفنون الشعبية في خورفكان

    لليوم الخامس على التوالي تواصلت فعاليات أيام الشارقة التراثية في المنطقة التراثية بمدينة خورفكان، بتشكيلة من الفعاليات والأنشطة التراثية وعروض فرق شعبية متنوعة وجاذبة، حيث قدمت فرقة الليوا الشعبية التابعة لجمعية خورفكان للثقافة والفنون الشعبية استعراضات فنية، ورقصات شعبية تراثية على أنغام أغان تراثية وأهازيج شعبية بحرية وجبلية، كما قدمت فرقة دبا الحربية فن الرزيف الحربي، وقدمت فرقة ليالي المحفوظ المصرية الفن المصري الشعبي وعرض الزفة المصرية، كما قدمت فقرة البخور ورقصة التنورة الشعبية.

    فعاليات ومسابقات

    من جهته يشارك المكتب الثقافي والإعلامي ضمن جناح المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بعدد من الفعاليات في أيام الشارقة التراثية، حيث تم تنظيم عدد من الفعاليات والجلسات والمسابقات، منها إطلاق مسابقة التصوير، وتنظيم ورشة «قالت أمي» بمشاركة الأديبة أسماء الزرعوني التي قرأت خلالها قصصاً للأطفال.

    وعقد صالون الشارقة الثقافي التابع للمكتب عدداً من الفعاليات، فقد نظم ندوة عن المسرح التراثي وأهميته للدكتور محمد يوسف عضو مجلس إدارة مسرح الشارقة الوطني وأستاذ في كلية الفنون الجميلة في جامعة الشارقة، وأدارت الجلسة خالده مجيد حيث دار الحديث عن أهمية التراث في توعية الجيل الجديد وتوظيفه في المسرح، وتاريخ المسرح في الإمارات والشارقة بوجه خاص وأهم النصائح والإرشادات للشباب المسرحي الآن، وطرحت بعض المداخلات من الجمهور مما أثرى اللقاء الذي حضره عدد من أعضاء فريق مسرح العائلة والمهتمين بالمسرح. وصاحب اللقاء ورشة رسم للأطفال نظمها فريق المكتب وشارك فيها عدد كبير من الأطفال وفي نهاية الورشة شارك الدكتور محمد يوسف في تقييم الرسومات وقدمت الهدايا للمشاركين، وأشرفت على تنظيمها ندى أسد.

     

    المطبخ الشعبي

    وبين الغناء والرقص والأزياء التي تمثل الدول المشاركة في الفعاليات، جمع ركن المطبخ الشعبي في «قرية الحرف» زوّار الحدث على أسرار إعداد وجبة الزربيان التي تشتهر بها مدينة عدن، حيث أعدّ الشيف، متعدد المواهب، عصام ناصر الدنمي هذه الوجبة بالنكهة العدنية الأصيلة، واختار لحم الخروف ضمن المكونات الأساسية، إلى جانب الأرز البسمتي المغسول عدة مرات والمنقوع لمدة ساعة، والبطاطا والبصل والطماطم والثوم المهروس، ولبن الزبادي والزيت والماء.

    موقع مميز

    ويحتل معرض «الفنون الشعبية» موقعاً متميزاً داخل ساحة التراث في «قلب الشارقة»، متوسطاً مشهد الفرق الفنيّة الراقصة وأجنحة الجهات المشاركة، إذ يبدو لافتاً بتصميمه الذي يتخذ شكل الطبل الشعبي لتفاصيله الخارجية.

    يتحوّل هذا الشكل المميز للمعرض إلى متاهة من الطبول والآلات المرصوصة وراء زجاج العرض تأسر الزوّار وتقدم لهم بانوراما حول أنواع الطبول المستخدمة في فنون شعبية مختلفة.

    يوضح علي العبدان، مدير إدارة التراث الفني بمعهد الشارقة للتراث، أن المعرض يقام بهدف التعريف بحرفة صناعة الآلات الموسيقية المستخدمة في بعض الفنون الشعبية الشهيرة في الشارقة خاصة، والإمارات عموماً. ويركز المعرض على آلات أربعة فنون شعبية لها فرقها النشيطة التي تشارك في الحدث، وهي العيالة، والليوة، والجربة، والنوبان.

    طباعة Email