نادي تراث الإمارات يواصل أنشطته التراثية عن بعد

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ظلت المراكز التابعة لنادي تراث الإمارات مستمرة في تقديم أنشطتها وفعالياتها التراثية المميزة، على الرغم من التغيرات التي فرضتها جائحة كورونا على وتيرة العمل، ما استلزم الاعتماد في الفترة الماضية على وسائل جديدة للإبقاء على أنشطة مراكز النادي حية وفعالة في سعيها إلى مواصلة رسالة الآباء والأجداد وإيصالها إلى الجيل الحالي، من خلال فعاليات بارزة ومميزة، على رأسها ورش الحرف اليدوية مثل السدو، والخياطة، والتلي، والخوص، وإعادة التدوير، والأكلات الشعبية، والألعاب الشعبية، وإعداد القهوة العربية.

وكانت استجابة نادي تراث الإمارات للمتغيرات المصاحبة لزمن كورونا، استجابة سريعة لم تترك النادي يبتعد عن دوره في المجتمع، فكان أن تحولت فعالياته عن بعد، ومن ضمنها الورش التراثية التي تقدّم منذ بدء الجائحة وحتى اليوم عن بعد، من خلال المنصة الإلكترونية التابعة للنادي، وبمشاركة العديد من الطلاب والطالبات والأمهات، الذين أثنوا على مواصلة تقديم هذه الفعاليات التي تحافظ على تراث الإمارات وتعلم النشء العادات والتقاليد والسنع، ودورات تحفيظ القرآن، وغيرها من الأنشطة التي تصب في ترسيخ الدور المجتمعي والرسالة التراثية للنادي.

وفي هذا الصدد، أكدت فاطمة التميمي، مديرة المراكز النسائية في نادي تراث الإمارات، أنه ورغم جائحة كورونا ما زالت المراكز التابعة للنادي تقوم بفعالياتها التراثية يومياً عن بعد. وأضافت: «تقدم المراكز أكثر من عشر ورش في كل أسبوع».

وقالت التميمي إن هذه الورش والفعاليات المقدمة عن بعد تتوزع بين الحرف اليدوية، والأكلات والألعاب الشعبية، إضافة إلى الإصدارات التراثية، والأسئلة والمسابقات التراثية، وأيضاً نشاط القرآن الكريم. مضيفة: «تتواصل الأمهات والطالبات معنا يومياً لمتابعة هذا النشاط والمشاركة فيه، ولدينا إقبال كبير من الطلاب والطالبات نتواصل معهم عبر المنصات التابعة للنادي».

وحول الأهداف المرجوة من هذه الأنشطة، أوضحت التميمي: «نعمل في نادي تراث الإمارات على نشر التراث الوطني والمحافظة عليه، وتعزيز الهوية الوطنية، ونشر الوعي الفكري والثقافي، وتعميق الحس الوطني، وبناء قدرات وخبرات الطلاب، وإحياء الحرف التقليدية وتعزيز وجودها بين الأنشطة الثقافية، وبناء الشخصية الوطنية، وزرع حب التراث في نفوس أبنائنا».

وضمن هذه الأهداف أيضاً، كان نادي تراث الإمارات قد أطلق عبر منصته الرقمية، برنامج «يلستكم مغنم» الذي تعرف حلقاته بالسنع وآداب المجالس، حيث يقدم المدربون عن بعد ورشاً يتم فيها شرح العادات والتقاليد الإماراتية في أدب المجالس وكيفية استقبال الضيف، وأدب الحوار في المجلس، وإعداد وتقديم القهوة العربية، وأيضاً الأكلات الشعبية.

طباعة Email