النبطي الفصيح

اليِبا

قال الشاعر سعيد بن عتيج الهاملي:

كوسٍ مهبّه بدّي غبّا وطا ورمال

من كل عدب أو ندّي شل إريعٍ يفّال

وأصبح هواه إمردّي عنده شراحة بال

وأنا اجسدي مغتدّي حاني شرى لهلال

عن وصلهم لا بدّي في سعود من الليال

على بْكَراتٍ ضدّي ومن الرّبَخ ذبّال

نيط الغوارب مدّي حولٍ مهوب هزال

كم أو ردن من عدّي فيه الرمل مهتال

ماخد شهر ومعدّي قفرٍ من الحوّال

والعنكبوت مسدّي بين اليبا واليال

ومعنى قوله في البيت الأخير أن العنكبوت مسدي أي ناسج بيوته بين الجبا أي الآبار ومفردها جب وتسمى يابية وبين اليال أي الجال وهو ما حول الآبار وقوله «اليبا» فصيحة أصلها الجب فلقد جاء في اللسان (والجُبُّ: البِئرُ، مذكر. وقيل: هي البِئْر لم تُطْوَ. وقيل: هي الجَيِّدةُ الموضع من الكَلإِ. وقيل: هي البِئر الكثيرة الماء البَعيدةُ القَعْرِ. قال:

فَصَبَّحَتْ، بَيْنَ الملا وثَبْرَهْ،

جُبّاً، تَرَى جِمامَه مُخْضَرَّهْ،

فبَرَدَتْ منه لُهابُ الحَرَّهْ

وقيل: لا تكون جُبّاً حتى تكون ممّا وُجِدَ لا مِمَّا حفَرَه الناسُ.

 

 

 

طباعة Email