«عادات الزواج وتقاليده».. أصالة تنبض بقيم المكان

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يتعرف القارئ في كتاب «عادات الزواج وتقاليده في الماضي» للدكتورة بدرية محمد الحولة الشامسي، على الملامح الثقافية والعادات والتقاليد الخاصة بمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة قبل قيام الاتحاد، واتخذت الكاتبة هذه الدراسة محوراً لفهم البناء الاجتماعي لمجتمع دولة الإمارات التقليدي في الفترة من منتصف القرن الماضي وحتى قيام دولة الإمارات عام 1971م.

ينقسم الكتاب إلى أربعة فصول، وقد اشتمل الفصل الأول على: معطيات عامة حول دولة الإمارات العربية المتحدة قبل قيام الاتحاد، متضمناً جغرافية دولة الإمارات، ثم بيئات دولة الإمارات الثلاث (الساحلية، البدوية، الجبلية)، ثم النسق القرابي في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة في بيئاته الثلاث، ثم الأسر في دولة الإمارات وخصائصها قبل قيام الاتحاد.

أما الفصل الثاني فتضمن عادات الزواج وتقاليده الخاصة بالمجتمع التقليدي لدولة الإمارات في منتصف القرن الماضي وحتى قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971، وقد شمل 18 محوراً وهي: (الكلمة المستخدمة للتعبير عن كلمة (زواج)، سن الزواج، اختيار الشريك، إجراءات الخطبة، عقد القران، المهر، حلي العروس، جهاز العروس (الزهبة)، هدايا العروس، الاستعداد لحفل الزفاف، العناية بالعروسين، حناء العروس، حفل الزفاف، إحياء حفل الزفاف، زفاف العروسين، صباح يوم الزفاف (الصباحة)، بيت الزوجية، الحياة الزوجية.

كما تضمن الفصل عادات وتقاليد الزواج التي كانت تقام في الماضي ثم اندثرت، وعادات وتقاليد الزواج التي لا تزال ثابتة حتى اليوم، كذلك شمل هذا الفصل مقارنة بيت عادات الزواج وتقاليده في بيئات المجتمع الثلاث (الساحلية، الجبلية، البدوية) والمتشابه والمختلف بينهم، أيضاً تضمن الفصل المأثورات القولية التي ارتبطت بعادات الزواج وتقاليده في الماضي والمتمثلة في الأمثال الشعبية والأهازيج والأغاني والحكاية الشعبية.

أما الفصل الثالث من الكتاب فقط تضمن العادات والتقاليد الاجتماعية مشتملاً على السمات الرئيسة للعادات الاجتماعية والمجالات التي تمارس فيها هذه العادات والتقاليد ووظائفها والمعتقدات الشعبية، ثم عادات وتقاليد الزواج عبر العصور. كما شمل نماذج من عادات وتقاليد الزواج عند بعض الشعوب العربية في الوطن العربي.

أما الفصل الرابع من الكتاب فتضمن خاتمة الكتاب وتوصيات الكاتبة وقائمة المراجع بنوعيها العربية والأجنبية والملاحق التي شملت صوراً مختلفة أخذت من المتاحف الوطنية والتراثية أو من أفراد المجتمع الذين تم مقابلتهم ويحتفظون ببعض الوثائق الخاصة مثل صور عقود زواج احتفظ بها أصحابها وتعود لأكثر من خمسين سنة مضت.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات