معرض «آثار الشارقة» يختتم أعماله في لشبونة

اختتمت أعمال وفعاليات وبرامج معرض «آثار الشارقة» في لشبونة، مطلع العام الجاري، الذي نظمته هيئة الشارقة للآثار، في المتحف الوطني للآثار بالعاصمة البرتغالية لشبونة، تحت عنوان «الثقافة والهوية لتراث الشارقة الأثري»، وقد شهد يوم 31 ديسمبر 2020 زيارة رئيس جمهورية البرتغال، مارسيلو ريبيلو دي سوزا، للمعرض.

وأبدى رئيس جمهورية البرتغال إعجابه بالمعروضات الأثرية التي تمثل نماذج مختارة ومتنوعة من الفترات الحضارية في إمارة الشارقة.

وكان المعرض الذي ضم 150 قطعة، قد افتتحه في نوفمبر 2019، الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، ممثلاً عن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وجاء تفعيلاً لمذكرة التفاهم بين هيئة الشارقة للآثار ومعهد الآثار في جامعة نوفا لشبونة.

وفاز معرض «آثار الشارقة» في متحف لشبونة الوطني للآثار بخمس جوائز، في ديسمبر الماضي، نال فيها المركز الأول، وذلك من قبل الجمعية البرتغالية لعلم المتاحف، حيث تم تسليمهم من قبل الدكتورة جراسا فونسيكا، وزيرة الثقافة، والجوائر هي: المشروع الدولي، التعاون الدولي، علم المتاحف، نقل التراث، معلومات سياحية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات