الأرشيف والمكتبة الوطنية يحتفي بالأسبوع العالمي للأرشيف

عبد الله آل علي خلال كلمته في الملتقى| من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم الأرشيف والمكتبة الوطنية، أمس، ملتقى تحت شعار «أهمية تنظيم التراث الوثائقي وصونه»، وذلك احتفاء بالأسبوع العالمي للأرشيف.

وأكد عبد الله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف والمكتبة الوطنية، في كلمة في افتتاح الملتقى، أن حفظ ذاكرة الوطن وإتاحتها تأتي في مقدمة مهام الأرشيف والمكتبة الوطنية، وهو ما ينسجم مع أهداف اليوم العالمي للأرشيف، الذي يحثّ على تعزيز الوعي بأهمية الأرشيفات، وتفعيل مبادرات الحفاظ عليها، وحمايتها وضمان حق الوصول إليها.

وشدد على أهمية الحفاظ على الأصول الوطنية الثمينة بوصفها جزءاً من تاريخنا الذي يعد أمانة في أعناقنا جميعاً وقال: «من حقّ الوطن علينا أن نصون تراثه الوثائقي وأن نحفظه للأجيال». وأكد أهمية الاستفادة من التطور التقني والتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي في هذا الشأن.

من جانبه، قدم حمد المطيري مدير إدارة الأرشيفات محاضرة بحضور عدد كبير من مديري الأرشيفات الحكومية والمعنيين بشؤون الأرشفة في الدولة ألقى خلالها الضوء على أهمية صون التراث الوثائقي الوطني، وأكد أن المسؤولية هنا تقع على عاتق القانونيين، والمسؤولين عن تنظيم الوثائق والأرشيفات والتخطيط الاستراتيجي وتقنية المعلومات.

وركز المطيري على أهمية الحفاظ على الوثائق من التسرب والضياع والإتلاف غير المتعمد بوصفها ذاكرة الوطن.

وشهد الملتقى الإعلان عن بيان إدارة المعلومات والسجلات الحكومية لدعم الابتكار والتميز، واعتماد أفضل الممارسات لإدارة المعلومات الحكومية كثروة وطنية.

وأكد البيان دعم الأرشيف والمكتبة الوطنية للابتكار والتميز واتخاذ الإجراءات الفعالة لضمان حفظ أصول المعلومات والسجلات الرسمية لتكون قابلة للاطلاع عليها في المدى الطويل وتحويلها إلى عهدته بناء على لائحته التنفيذية.

Email