مشاركة واسعة في المعرض تعكس أهميته كمنصة رئيسية للفنانين الناشئين والمخضرمين

100 فنان بـ «صنع في تشكيل 2024» في دبي

أعمال فنية متنوعة في المعرض | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مركز «تشكيل»، أول من أمس، عن افتتاح النسخة الـ 14 من معرضه السنوي «صنع في تشكيل 2024» في دبي، وهو المعرض الفني المتميز وذائع الصيت الذي يضم مجموعات من الأعمال الفنية الرائعة.

ويشهد «صنع في تشكيل» كل عام عرض أعمال فنية لأعضاء مخضرمين في مركز «تشكيل»، إلى جانب أعمال مجموعات جديدة من العارضين والمشرفين، والفنانين المقيمين، والمشاركين في ورش العمل، والعارضين السابقين، ليقدم إلى جمهوره مجموعة واسعة من الأعمال الفنية المبتكرة التي تستخدم طيفاً واسعاً من المواد والوسائط المتنوعة. وستشمل نسخة عام 2024 من المعرض مشاركة كبيرة تعكس النمو والنجاح المستمرين لمنصات وبرامج مركز «تشكيل» في دعم تطور الفنون في جميع أنحاء دولة الإمارات.

وسائط

وقامت الشيخة لطيفة بنت مكتوم بن راشد آل مكتوم، مؤسس ومدير مركز «تشكيل»، مجدداً برعاية تنظيم نسخة العام الجاري من «صنع في تشكيل»، حيث قامت باختيار أكثر من 100 فنان من دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها ممن تغطي أعمالهم الفنية مجموعة واسعة من الوسائط وتشمل الفنون الجميلة، والنحت، والوسائط المتعددة، والمجوهرات، والتصوير، والفنون الرقمية، والتصميم الغرافيكي. وشملت المواد المستخدمة من قبل الفنانين كلاً من الحرير النباتي، والفولاذ المقاوم للصدأ (ستانليس ستيل)، والفخار، والورق، والذهب، والرمل، والذكاء الاصطناعي.

رعاية

وتعكس المجموعة الواسعة والمتنوعة للفنانين التزام مركز «تشكيل» الثابت برعاية المهارات والمعرفة، بدءاً من المواهب الإماراتية الوطنية، مروراً بالمقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وصولاً إلى النطاق الأوسع الذي يشمل المبدعين الدوليين. ويضم معرض هذا العام حوالي 19 فناناً إماراتياً، إلى جانب فنانين من كل من بلجيكا وروسيا واليابان والأردن ومصر وباكستان والهند وسوريا ولبنان وفلسطين. ويفتح مركز «تشكيل» أمام الزوار المعرض الثري بالأعمال المبتكرة، الذي افتتح خلال حفل استقبال أول من أمس في «فن ديزاين» – «السركال أفينيو» (القاعة 26) وسيستمر لغاية تاريخ 27 أغسطس.

مساحات وبرامج

وقال كرم حور، مدير التسويق والاتصالات في «تشكيل»: يعد «تشكيل» مركزاً حيوياً وذائع الصيت للفنون والتصميم في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وخارجها. ويكمن الهدف الرئيسي للمركز في توفير المرافق والمساحات والبرامج التي تمكن الفنانين والمجتمع الأوسع من ممارسي الفنون من استطلاع فرص الابتكار الواسعة وعرض أفضل أعمالهم على الجمهور. بالإضافة إلى ذلك، فإن الفرص والمصادر التي نوفرها تهدف إلى إتاحة الفرصة لجميع الأفراد من الفئات العمرية والقدرات المختلفة للاطلاع على التعابير الفنية الراقية للفنانين.

وأضاف: «نظراً لحجم المشاركة الأكبر في تاريخ المركز خلال نسخة العام الجاري للمعرض، فإننا سنشهد عرض مجموعة واسعة ومذهلة من الأعمال الفنية».

Email