«بيت الحكمة» يفتح أبواب المعرفة بنصف مليون عنوان

ت + ت - الحجم الطبيعي

بأكثر من نصف مليون كتاب وعنوان، يُبحِر «بيت الحكمة» في الشارقة بأعضائه وزواره في مصادر المعرفة والعلوم الورقية والرقمية، مواصلاً بذلك مهمة إثراء ثقافة الإبداع والابتكار التي استهلها في الإمارة منذ تأسيسه في ديسمبر من العام 2020.

ومن خلال دعم أفراد المجتمع من مختلف الثقافات والاهتمامات والعمل على تلبية تطلعاتهم، يعزز بيت الحكمة، الذي يجسد أحدث نموذج لمكتبات المستقبل في العالم، مكانته كوجهة رائدة للتزوّد بالمعارف والمعلومات لجميع قاصديه، من خلال الاستجابة للاحتياجات المتغيرة للزوار والأعضاء.يحتضن هذا الصرح المعماري الاستثنائي ما يربو على 92 ألف مجلد، على رأسها مكرُمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، العام الماضي التي شملت 12 ألف عنوان ما بين كتب ومواد نادرة ومنتقاة بعناية عن تاريخ الفن والعمارة العربية والإسلامية، بعضها طبعات حصرية يعود تاريخها إلى أكثر من 200 عام، علاوة على مكرُمة إضافية أهداها سموه إلى بيت الحكمة مؤخراً تضمنت 646 مؤلفاً مميزاً باللغة الفرنسية، من بينها مؤلفات نادرة.

ويصل عدد العناوين الرقمية المتاحة عبر المنصة الإلكترونية لأعضاء بيت الحكمة إلى أكثر من 384 ألف كتاب وما يزيد على مليون أطروحة جامعية، بالإضافة إلى أكثر من 34 ألف مجلة ودورية علمية، و56 ألف مقطع فيديو.

طباعة Email