بطلة تحدي القراءة العربي 2022 ووالدتها لـ«البيان»:

شكراً محمد بن راشد داعم الفكر وملهم المبدعين

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

استطاعت دبي، بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن تكون مدينة متفردة ومتفوقة بجميع مناحي الحياة، وأن تحقق الأمجاد، وتناطح السحاب بعمرانها وإنجازاتها، وأن تصبح قبلة المتفوقين والمتميزين من كل بقاع الأرض، إذ تفتح لهم الآفاق، وتطلق لهم عنان الإبداع، وتقدم لهم الإمكانات والدعم، وتهيئ لهم بيئة مناسبة، لينثروا إبداعاتهم ومواهبهم في العالم، ليحققوا أحلامهم وطموحاتهم، ويكملوا دروب تميزهم ونجاحهم.

وبفضل البرامج والفعاليات والمبادرات المتنوعة، التي تطلقها دبي على مدار العام، يكتشف العالم كل يوم مواهب جديدة تمتلك الإصرار والعزيمة، والأفكار الخلاقة والطاقات الإبداعية الفريدة، التي تطور البشرية حتى الوصول إلى مستقبل أكثر إشراقاً وإبهاراً.

وبرزت من تلك المواهب الطفلة شام البكور بطلة تحدي القراءة العربي 2022، حيث كرمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بدرع الدورة السادسة من التحدي، والتي شارك فيها 22.27 مليون طالب وطالبة من 44 دولة، وحصلت على جائزة مليون درهم.

شاركت شام بتحدي القراءة، وحظيت بتكريم وحفاوة كبيرين في دبي، وعرفها الملايين بعد أن خطفت قلوبهم بفصاحتها وتميزها، حيث باتت موهبتها وثقافتها عطر ياسمين، يفوح بأرجاء العالم العربي.

أثبتت شام للعالم خلال وجودها بدبي أن الألقاب لا تمنح عبثاً، بل تعطى لمستحقيها بجدارة، وليس العمر شرطاً لتنال لقباً وتحقق إنجازاً، بل يقاس عمرك بحجم طموحك وإنجازك ونجاحك.

وتعرف الناس من مختلف الجنسيات على قصة وحكاية شام، التي نجت من الموت بانفجار أودى بحياة والدها، لتتولى بعد ذلك أمها منال مطر تربيتها ورعايتها، واكتشف العالم هذه الموهبة المتفردة، بعد مشاركتها في هذه المبادرة القرائية الأكبر من نوعها باللغة العربية.

وقالت شام البكور لـ«البيان»: «أثّرت القراءة بشكل ملحوظ بشخصيتي، وجعلتني أعرف نفسي أكثر، وأسهمت في بناء ثقتي بنفسي، والقراءة بالنسبة لي هي ذاك السلاح العلمي، الذي يجب على كل إنسان حمله لمواجهة الصعاب».

فرحة عظيمة

وأكدت شام أن مشاركتها في مسابقة تحدي القراءة العربي جاءت بناء على رغبتها، ومن خلال الإعلان عن المسابقة بمدرستها، لافتة إلى أن «التحدي» جمع الأجيال على هدف واحد، وهو إحياء اللغة العربية. وتابعت: «فخر وفرحة عظيمة لي عندما توجني صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بلقب تحدي القراءة العربي، وكان لي شرف الوقوف بجانبه، وقد ألهمني سموه مزيداً من الطموح، وأعطاني الكثير من الشغف والمحبة والحنان».

وحسب رأي شام، فلدى كل شخص موهبة تحتاج إلى اكتشاف، منوهة بأن موهبتها اكتشفت أمام العالم، ووجهت إليها أنظار الجميع، في الحفل الختامي لتحدي القراءة العربي، والذي أقيم بدبي أوبرا في نوفمبر الماضي.

ووجهت شام رسالة للجميع مفادها: «عليك أن تنهل من العلم وتقرأ كثيراً، وإذا كنت محباً للقراءة، سيعزز «التحدي» تلك المحبة، وإذا كنت لا تحب القراءة فإن «التحدي» سيزرع بقلبك حب القراءة».

وأشارت شام إلى أن دبي يجب أن تحتل المرتبة الأولى عالمياً في جميع المجالات، فهي وجهة المبدعين من مختلف أنحاء العالم، وفيها حضارة تعجز الكلمات عن وصفها، فيها مجد كبير، هي مدينة المستقبل وحديث العالم، ووجهة الكون بأكمله، منوهة إلى أنها زارت مكتبة محمد بن راشد الصرح الثقافي الكبير، ومتحف المستقبل أجمل مبنى على وجه الأرض.

وأضافت: «أسأل الله تعالى أن يحفظ الإمارات وشعبها وقادتها، وشكراً لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على مبادراته النوعية، التي ترتقي بثقافة الأطفال والشباب في العالم العربي، حيث أسس سموه بتفكيره المستقبلي الواسع مسابقة تحدي القراءة العربي، نظراً لأهمية اللغة العربية، التي تنبع من نواحٍ عدة، أهمها ارتباطها الوثيق بالدين الإسلامي، وهي لغة القرآن الكريم، وهي بوابة فهم الدين الإسلامي، وذلك لجزالتها ورصانتها».

مبادرات نوعية

«شكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، فارس العرب، وفخر الأجيال وملهمهم، شكراً دبي على كل شيء قدم لنا» بهذه الكلمات بدأت والدة شام، منال مطر، حديثها لـ«البيان»، وقالت: «إنجازات سموه الثقافية والحضارية يدونها التاريخ بحروف من ذهب»، مؤكدة أن هناك مبادرات نوعية عديدة، يطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لاكتشاف مكامن الإبداع في نفوس الموهوبين، مشيرة إلى أن العالم تعرف من خلال مسابقة تحدي القراءة العربي على موهبة شام، حيث فتحت دبي لها آفاقاً مستقبلية جديدة، لافتة إلى أن «دانة الدنيا» مدينة الفكر والابتكار والإبداع والمواهب، وتسعى دوماً عبر مبادراتها لإطلاق العنان للمتميزين بالعالم، ليبحروا في فضاء العلم والمعرفة والنجاح والتميز، وتابعت: «فخورون بالمشاركة بتحدي القراءة، وفخورون بتتويج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، لشام خلال الحفل الختامي للتحدي، وهذا خير حافز ودافع للأجيال بالاستمرار على طريق النجاح والتفوق».

طباعة Email