فعالياتها ومعارضها الفنية تتصدر المشهد الثقافي العالمي

دبي كوكب إبداع تنيره المحبة

فعاليات فنية متنوعة تستضيفها الإمارة على مدار العام | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

نجحت دبي عبر الفعاليات والمهرجانات والمعارض الكبرى التي تحتضنها على مدار العام، في خلق حوار يديره عالم الفن، ويجمع بين حضارات وثقافات العالم، باعتباره عالماً يرفل بالمحبة والجمال، ويعكس عادات الشعوب وتقاليدها، ويرسخ ثقافة التسامح والتعايش بين الشعوب.

حيث يجتمع فنانون وزوار من مختلف المشارب الثقافية في المعارض والمهرجانات، ليعرضوا أعمالهم واكتشافاتهم في دبي باعتبارها أبرز محطات الفن في العالم، ولِمَ لا وهي التي عودتنا دوماً على العزف على قيثارة الجمال لترسم السعادة على ملامح زوارها من مختلف الجنسيات، ولتروي شغف الباحثين عن الإبداع، الذين يحملون ثقافات بلدانهم وحضاراتهم، لينثروها على أرض «دانة الدنيا» التي تتخذ من التسامح والمحبة والسلام غيمة تتفيأ بها على الدوام، ما يصب في النهاية لصالح الفكر والثقافة والإنسان.

بوابة المستقبل

وقالت الفنانة الإماراتية عزيزة الحساني: «دبي بوابة المستقبل، ومدينة ذات نظرة ثاقبة لغد مشرق مليء بالمحبة والتسامح بين الثقافات، إذ تشرع أبوابها أمام مبدعي العالم عبر فعالياتها الثقافية والنوعية التي تقام على مدار العام، لينثروا في فضاء دانة الدنيا، روائع ثقافاتهم وتقاليدهم، ويتبادلوا التجارب والأفكار، ويبنوا علاقات وثيقة تعزز التقارب بين الشعوب».

وأكدت الحساني أن دبي هي العالم بأسره، وكوكب آخر مليء بالجماليات وثري بالتنوع والأفكار والفعاليات المتفردة، التي تحمل رسالة الإمارات للعالم أجمع، رسالة المحبة والتسامح والخير والعطاء والأخوة والقيم الإنسانية.

ومن تلك الفعاليات «آرت دبي» و«سكة للفنون والتصميم» و«كانفس دبي»، و«فنون العالم دبي» وغيرها من المعارض التي يرتادها الناس من كل حدب وصوب، وتحتضن أعمالاً فنية تحمل في طياتها رسائل سلام وأمان للبشرية.

وأشارت الحساني إلى أن فعاليات ومعارض دبي الفنية عملت على نجاح وتميز المبدعين، من خلال توسيع مداركهم وتعزيز قدراتهم ومواهبهم، كما قدمت الدعم لفناني الإمارات والعالم ليكملوا مسيرة عطائهم، ويعززوا خبراتهم، ويرتقوا بإبداعهم حتى يتربعوا على قمم التميز والتفوق. ووجهت الحساني الشكر لقادة الإمارات الكرام على كل ما يقدمونه من دعم للمبدعين في شتى الحقول والميادين.

ملتقى العالم

من جهتها، قالت الفنانة اللبنانية العالمية كريستل بشارة: دبي ملتقى لكل العالم، فعالياتها فريدة وعديدة، أعيش فيها منذ ما يقارب الـ15 عاماً، ومن هذه المدينة بدأت أحقق النجاحات واشترى كثيرون من مختلف الجنسيات أعمالي الفنية.

وأكدت بشارة أن الفعاليات والمعارض الفنية والرقمية في دبي التي تقام في مختلف مناطق الإمارة، ومنها فعالية أمسيات «ليالي الفن» في مركز دبي المالي العالمي، ومعارض حي دبي للتصميم، وما يقدمه مسرح الفن الرقمي في سوق الجميرا بدبي، من معارض لفنانين عالميين، تجذب زواراً من مختلف جنسيات العالم، وهذا يتيح التعرف على الثقافات من دون السفر إلى أي بلد.

وأشارت بشارة إلى أن دبي تحفز على النمو الإبداعي من خلال مبادراتها وفعالياتها النوعية التي توفر بيئة مثالية قائمة على مبادئ تقبل الآخر والتعددية، والقيم والتسامح، حتى بات الاحتفاء بالتنوع الثقافي والإبداعي جزءاً من العادات الإماراتية والتي نتج عنها أطياف من الفنون التي تجمع بين ثقافات العالم، التي تعيش بأمان وسلام على أرض دبي مدينة الخير والعطاء والسعادة والأمان.

حوار إبداعي

«الفعاليات الفنية في دبي تدير حواراً إبداعياً نبضه السلام والأمان والتسامح بين الثقافات»، بهذه الكلمات بدأت الفنانة الإيطالية مارا فيريتي حديثها عن دبي، مؤكدة أن المعارض والمهرجانات التي تقام على أرضها يرتادها أفراد من مختلف ثقافات العالم، يتبادلون الآراء ويفكرون بمستقبل أكثر إشراقاً وإبهاراً.

وتابعت: نحن في غاليري فيريتي للفن المعاصر، نركز على التبادل الثقافي وتعزيز القضايا الاجتماعية المعاصرة من خلال الأعمال الفنية التي نعرضها. هذه مهمة قيّمة، لأن الفن لديه القدرة على إلهام الحوار والتفاهم، ويمكن أن يكون قوة مؤثرة للتغيير الاجتماعي. ومن خلال الجمع بين فنانين من مختلف بلدان العالم، نساعد في تسهيل التواصل والتفاهم بين الثقافات، ما يؤثر إيجاباً على مستقبل العالم.

طباعة Email