بغداد تحتضن الدورة المقبلة من المهرجان

«المسرح العربي» يختتم أعماله بفوز «رحل النهار» كأفضل عرض

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم مهرجان المسرح العربي الذي نظمته الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية أعمال دورته الثالثة عشرة في الدار البيضاء، والتي امتدت من 10 إلى 16 يناير الجاري، بحضور أكثر من 500 مسرحي من مختلف الدول العربية، وخمسة عشر عرضاً مسرحياً، تنافس منها أحد عشر عرضاً على جائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بنسختها العاشرة.

وتكونت لجنة تحكيم المهرجان من د. مدحت الكاشف من مصر (رئيساً) وعضوية الفنانة إيمان عون من فلسطين والدكتورة جوليا قصار من لبنان والفنان خالد الطريفي من الأردن والدكتور خالد المبارك من السودان.

«رحل النهار»

وفازت مسرحية «رحل النهار» تأليف إسماعيل عبدالله وإخراج محمد العامري لمسرح الشارقة الوطني من الإمارات العربية المتحدة بجائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.

كما تم في الحفل تقديم دروع الهيئة العربية للمسرح للفرق المشاركة، وأعلن الأمين العام للهيئة العربية للمسرح خلال الاحتفال عن تنظيم الدورة المقبلة (14) في بغداد بالتعاون مع دائرة السينما والمسرح ونقابة الفنانين العراقيين وبرعاية وزارة الثقافة العراقية.

وقال إسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح: لقد راهنا على أن تكون هذه الدورة مميزة بعروضها وبمؤتمرها الفكري وبإشعاعها الإعلامي وبجمهورها وبفناني المسرح المغربي وكسبنا الرهان، لا لشيء إلا لأننا نضع معيار الجودة الفنية أساساً للمشاركة في فعالياته، ولأننا نضع برنامجنا بدقة وننفذه بدقة.

وبرنامج هذه الدورة نفذ كما أردناه مذللين كل الصعاب بالتعاون الخلاق مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية وكوادرها من إداريين وفنيين، وبلغت دقة التنفيذ برقم إحصائي 97.88 %، لقد قلنا قبل انطلاقة الدورة إنها دورة التحديات والانتصارات والحمد لله أنها توجت بالانتصار فعلاً.

وعن الدورة المقبلة في بغداد أضاف إسماعيل عبدالله: تحتل بغداد مكانة عالية في الثقافة العربية.

كما أن المسرح العراقي يعتبر في طليعة المسارح العربية، ومسرحيوه أثروا في المشهد المسرحي عامة، وقد تلقينا الطلب من بغداد التي تكاتفت وزارتها ونقابتها معاً من أجل دعم الطلب، ونلنا مباركة صاحب السمو حاكم الشارقة على الموافقة، ونعد أنفسنا ومسرحنا العربي بدورة غير مسبوقة، ثقة منا بالمسرح العراقي وبمشروعنا الذي يتطور باستمرار.

طباعة Email