أسرع عازف بيانو في ضيافة «دبي أوبرا»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف «دبي أوبرا» أسرع العازفين على البيانو في العالم، وهو المجري بولاش هافاسي، ليقدم حفلته الموسيقية «الطبل والبيانو»، يوم غد.

ويعد هذا الظهور الأول لهافاسي في «دبي أوبرا»، لكنه ليس الأول في الإمارة، فقد زار دبي عام 2008 وتعاون مع منتجين موسيقيين.

حرص هافاسي خلال مسيرته الفنية، على تقديم عدة مشاريع فنية مختلفة، بعد أن أنتج ألبومات موسيقية بارزة، منها عام 2010 في الصين ومشروعه الفني لبناء جسر ثقافي واسع النطاق بين أوروبا والصين بقيادته، وعرضاً فنياً كبيراً ومشتركاً على خشبة المسرح مع 150 موسيقياً بين موسيقيين هنغاريين وأوروبيين وصينيين، وعروض أخرى عديدة على مستوى معظم بلدان العالم، ليبقى «الطبل والبيانو» الذي أطلقه في اسكتلندا من أهم مشاريعه الفنية، ومنذ إطلاقه وهو يقوم بجولة عالمية ليقدم هذا المشروع أمام الجمهور في مختلف دول العالم، وستكون محطته القادمة دبي.

يعد هافاسي أسرع عازف بيانو على مستوى العالم، ويسعى خلال عرضه إلى إثبات أن البيانو الكلاسيكي بإمكانه أن يحرك أعماق الأحاسيس والمشاعر، فمن جهة يمزج بين الموسيقى الكلاسيكية وموسيقى الروك في رحلة موسيقية مبهجة، ومن جهة أخرى فإن الروك موسيقى شعبية حديثة تعتمد على ارتجاجات وذبذبات، ويهدف لإظهار القوة وإخراج الانفعالات البشرية، ومعالجة الانفعالات.

وتجدر الإشارة إلى أن هافاسي أبدى نبوغاً مبكراً في طفولته ومنذ الرابعة من عمره، وهو من مواليد 1975م، أكمل دراسته في أكاديمية الموسيقى (فرانز ليزتست) في بودابست بالمجر، وهي أكاديمية معروفة بتخريجها طلاباً يعدون اليوم من أشهر الملحنين في العالم. كما فاز هافاسي بالجائزة الأولى في مسابقة البيانو لمؤسسة ياماها الأوروبية، لتتم مقارنة مسيرته الفنية المهنية بسيرة الموسيقي «التون جون».

وسيكون جمهور «دبي أوبرا» على موعد مع حفل موسيقي خاص، ومشهد أدائي نابض بالمتعة والبهجة، يمزج بين القديم والحديث، دون التخلي عن عمق التقاليد الموسيقية وقوتها المطلقة في تحريك الأحاسيس.

طباعة Email