عبد الله الفلاسي: اللغة العربية وطنٌ جامع وصلة الوصل بين تراثنا وحاضرنا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام، أن اللغة العربية وطنٌ جامع، وصلة الوصل بين تراثنا وحاضرنا، تعكس غنى مجتمعاتنا وتنوّعها، هي لغة الدين والتراث، تماماً كما هي لغة حياة واقتصاد وفن وعلوم، هي لغة تواصل وإنتاج ثقافي، وركن من أركان التنوع الثقافي للبشرية، وهي واحدة من أكثر لغات العالم انتشاراً واستخداماً.

وأضاف: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تولي أهمية كبيرة للغة العربية باعتبارها مكوناً رئيسياً للهوية الوطنية، ورسخت دولة الإمارات نموذجاً فريداً في مجال النهوض باللغة العربية والحفاظ عليها، وتعزيز حضورها واستخداماتها وأساليبها ومختلف خطوطها وفنونها النثرية والشعرية، لمواكبة التطور عبر تنفيذ العديد من المشاريع والبرامج الثقافية الهادفة للارتقاء بلغة الضاد.

وأشار إلى أن رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وعنايته باللغة العربية تعد جوهر المبادرات والجهود الحثيثة التي تبذلها الإمارات للحفاظ على اللغة العربية، وجعلها في المكانة التي تليق بها بين اللغات القادرة على التطور، كما جاء «إعلان الإمارات للغة العربية» الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ليكون مرجعاً لإطلاق المبادرات والمشاريع التي تحفظ اللغة العربية، وتعزز حضورها لدى الأجيال القادمة، وفي نفس الوقت تستشرف مستقبلها في الفضاء الرقمي والعوالم الجديدة والصناعات المرتبطة باللغة العربية، وتوظيف تكنولوجيا العصر في تعليم ونشر اللغة العربية، لتغدو لغة للحاضر والمستقبل.

وأوضح عبد الله علي بن زايد الفلاسي أن اللغة العربية تقوم بدور مهم في مدّ جسور التواصل الحضاري بين الأمم والارتقاء بالحوار وإرساء أسس السلام بإسهامها المعرفي والفكري والعلمي في جميع مناحي المعرفة البشرية عبر التاريخ.

طباعة Email