مريم أميري.. من شغف الريشة إلى إبداع التصاميم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

هواية الرسم قادتها إلى تصميم الغرافيك، محولة بذلك شغفها بالريشة والألوان إلى تصاميم «غراف» احترافية، إنها المبدعة الإماراتية مريم نجيب أميري، التي تخرجت قبل سنتين في مجال تصميم الغرافيك، ودخلت مجال العمل فور تخرجها مباشرة واكتسبت خبرة كبيرة خلال مشاركتها في فعاليات معرض إكسبو 2020 دبي.

حيث فتحت لها الهيئة الاتحادية للشباب المجال لتعمل ضمن فريق عمل «إكسبو 2020 دبي»، إذ كانت تهتم بالشاشات الموجودة هناك وما يعرض عليها من مواد وفعاليات تعمل على تصميمها وعرضها على مدار اليوم وطوال فترة المعرض بحيث تعمل تصميماً مختلفاً لكل فعالية مما أكسبها خبرة جيدة في التعامل مع ضغط العمل اليومي المتسارع.

ملصقات

وفي حديثها لـ «البيان» أكدت مريم أميري أنها عملت أيضاً على تصميم الملصقات والأخبار الخاصة بـ «إكسبو 2020 دبي» حيث تقوم بنشر أخبار أروع حدث في العالم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أنها بعد انتهاء المعرض تمكنت من العمل مع وزارة التربية والتعليم في مشروع فريد جداً من نوعه وتفخر جداً بأنها كانت جزءاً منه وهو عمل تصاميم لكتب المناهج الدراسية للوزارة، معبرة عن بالغ سعادتها بهذا الإنجاز الذي منحها خبرة جيدة في الربط بين المحتوى والأنميشن والرسومات المختلفة لخدمة التعليم. وأضافت أميري: لدي خبرة في العمل مع العديد من البرامج والمجالات التي تشمل هوية العلامة التجارية والإعلانات و الرسوم المتحركة والرسم والملصقات والشعارات وغيرها من الأمور التي تعلمتها من خلال دراستي ومشاركاتي في الفعاليات.

تحديات

وتابعت أميري: لا يخلو العمل من التحديات، ومنها: استلهام الأفكار لتصميم شيء ما مميز، حيث يستغرق حضور الفكرة إلى الذهن وقتاً طويلاً. ومن بين التحديات التي واجهتني أيضاً هي كثافة وغزارة العمل إذ يتطلب الكثير من الوقت والسرعة والجهد إلا أن كل تلك التجارب التي مررت بها في مسيرتي المهنية أكسبتني مهارة العمل تحت الضغوط والتحديات مما جعلني ممتنة لكل ما مررت به من تجارب.

طباعة Email