مركز أبوظبي للغة العربية يستعرض مستجدّات مشاريعه في «جدّة الدولي للكتاب»

علي بن تميم

ت + ت - الحجم الطبيعي

يُشارك مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة ـ أبوظبي في فعّاليات معرض جدّة الدولي للكتاب 2022، الذي نظمته هيئة الأدب والنشر والترجمة في المملكة العربية السعودية وبدأ فعالياته 8 ديسمبر الجاري وتختتم اليوم، في أرض المعارض والفعاليات بجدّة.

ويسلط المركز خلال مشاركته الضوء على مشاريعه ومبادراته الثقافية المختلفة، التي يستهدف من خلالها الوصول إلى مختلف قطاعات الجمهور العربي، إلى جانب تعزيز حضور إصدارات المركز في المكتبات والمراكز الثقافية في المملكة والترويج لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب. كما يؤكّد حرصه على توطيد أواصر العلاقات البنّاءة مع الجهات والمؤسسات ودور النشر المحلية والعربية.

وأكّد الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، أن «معرض جدّة الدولي للكتاب 2022» يُشكل حدثاً ثقافياً مهماً على مستوى المنطقة، يُسهم في ترسيخ مسارات النهضة الفكرية والمعرفية والمجتمعية المُلهمة التي تشهدها المملكة العربية السعودية. كما يُعد منصة مثالية لحشد جهود وطاقات الكُتاب والأدباء والمفكّرين من مختلف أنحاء العالم للتحاور وتبادل الخبرات، بما يعزّز صناعة النشر وحركة الترجمة ويرتقي بهما، وذلك من خلال برنامجه الثقافي الغني الذي يُقدّم للجمهور نظرة أكثر شمولية إلى مجالات النشر والترجمة والكتابة والفنون وغيرها من المجالات.

وأضاف: يشُارك مركز أبوظبي للغة العربية في دورة هذا العام من المعرض، للتعريف بمستجدّات مشاريعه ومبادراته الرامية إلى تكريس مكانة اللغة العربية والحفاظ على مقدراتها، باعتبارها الركيزة الأساس للهوية الثقافية العربية. كما نتطلّع إلى تعزيز التواصل الفعّال مع المختصّين والمعنيين بقطاعات النشر والترجمة وصناعة الكتاب، للخروج برؤى مبتكرة من شأنها خدمة المشهد الثقافي في المنطقة العربية وتوسيع فضاءاته.

وتأتي مشاركة المركز في المعرض للمساهمة في تحقيق رؤيته لنشر ودعم الثقافة والتعريف بمشاريعه وإصداراته. وتهدف أيضاً إلى تفعيل وجود «معرض أبوظبي الدولي للكتاب» على خريطة معارض الكتاب العربية، وذلك من خلال الترويج للحدث والبرامج التي يقدّمها، والعمل على استقطاب مشاركات الجامعات السعودية في الحدث.

يقدّم المركز عبر مشاركته 450 عنواناً لزوّار «معرض جدّة الدولي للكتاب» من إصداراته. كما يستعرض أعمال مشروع «كلمة»، الذي يهدف إلى إحياء حركة الترجمة في العالم العربي ودعم الحراك الثقافي الفاعل الذي تشهده إمارة أبوظبي والمساهمة في خارطةِ المشهدِ الثقافي الإقليمي والدولي. ويعرض مستجدّات مشروع «سلسلة عيون الشعر العربي»، وهي أكبر موسوعة للمختارات في الشعر العربي، التي أعدَّها نخبةٌ من الباحثين المتخصّصين في الشّعر العربيّ. وقد بلغ عددها 75 جزءاً حتى الآن، وينتظر أن يبلغ 100 جزء عند استكمال السلسلة، وتهدف إلى إعادة إحياء التراث الشعري العربي الذي يشكّل الشاهد الكبير على الهوية والذائقة العربيتين.

طباعة Email