مبادرات «إرثي» تعزز حضوره عالمياً

تراث الإمارات يقدم الحرف برؤى عصرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

انطلقت المشغولات اليدوية لتصبح واحداً من القطاعات الاقتصادية الرائدة عالمياً، هذا ما يجعل من الانتساب إلى مجلس «إرثي» للحرف المعاصرة فرصة لتعزيز مهارات المرأة الحرفية من خلال مبادراته التي تسهم في إعادة تصور الحرف التقليدية برؤية جديدة، وتحويل المواد الأولية إلى منتجات فنية فريدة تحاكي أساليب الحياة المعاصرة.

وذلك من خلال 5 مبادرات، فنجح البرنامج في تطوير مهارات 2727 شاباً وشابة.

كما وصل عدد الحرفيات ضمن البرامج المختلفة إلى أكثر من 340 حرفية. ويواصل «إرثي» تعزيز رؤيته للمساهمة في تعزيز قيمة الاقتصاد الحرفي من خلال تمكين الحرفيات، وتمكين المرأة اقتصادياً واجتماعياً من خلال الحرف اليدوية. وفي إطار رسالته لإثراء الحرف اليدوية المحلية والحفاظ عليها بطريقة مستدامة، عمل «إرثي» على تعزيز التعاون الثقافي من خلال 5 برامج تستهدف كل أفراد المجتمع.

برامج

ومع الإقبال الكبير على البرنامج والنتائج الإيجابية التي نتجت عنه، وصل عدد الحرفيات ضمن البرامج المختلفة إلى أكثر من 340 حرفية يعملن في مجال الحرف التقليدية الإماراتية مثل «التلي» و«السفافة» و«الفروخة»، حيث يوفر المركز للراغبات بالتخصص التدريب المهني لتنمية المهارات، وفرص تعزيز القدرات لإثراء المعارف المتعلقة بتقنيات الأعمال.

ومن خلال هذه البرامج، يعمل «إرثي» على تسهيل عملية نقل المعارف والممارسات المتعلقة بالحرف المحلية التراثية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجنوب شرق آسيا، وقد تبادلت الحرفيات ضمن هذا البرنامج المعارف والخبرات مع 67 حرفية من دول عربية وأجنبية.

انطلق البرنامج في عام 2018 تحت شعار «حرفتي.. مستقبلي»، ويعمل على تدريب الجيل القادم من المصممين والفنانين من خلال ورش العمل الإبداعية التفاعلية الترفيهية التي تمزج بين الحرف التقليدية والحديثة في قالب معاصر، وترفع وعي الشباب الإماراتي بالإرث الثقافي. ونجح البرنامج في تطوير مهارات 2727 شاباً وشابة.

منذ انطلاقه في العام 2016، يهدف برنامج «أزيامي» إلى دعم رائدات الأعمال في مجال الأزياء اللاتي يمتلكن المواهب الإبداعية في دولة الإمارات من خلال جلسات التدريب والإرشاد والتوجيه الفردية، وورش عمل بناء القدرات، ابتداءً بالتخطيط العام، والعلامات التجارية، والتواصل، ومعرفة سبل مواكبة التوجهات الفنية الحديثة، وانتهاءً بالإنتاج والمبيعات.

وأسهمت جهود «إرثي» الرامية لإدراج الحرف التقليدية في المنتجات المعاصرة بفتح آفاق جديدة أمام الحرفيات الإماراتيات من خلال التعاون الثقافي في كل مراحل التصميم والإنتاج، ما يمهد الطريق لتصميم مجموعات حصرية تجمع بين الحرف التقليدية المحلية والعالمية، كما شهد تبادل المعارف وتقنيات الإنتاج بين الحرفيات الإماراتيات ونظيراتهن من جميع أنحاء العالم صعود مجموعات مبتكرة في مختلف التخصصات الفنية.

 

طباعة Email