«قرية ليوا» تحتضن عروضاً فنية وتجارب رائعة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن نادي ليوا الرياضي عن انطلاق مهرجان ليوا الدولي خلال الفترة من 16-31 الجاري، بالتعاون مع دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي.

ومن المعتزم أن يتوسع مهرجان ليوا الدولي هذا العام ليشمل منطقة قرية ليوا، التي ستحتضن مجموعة رائعة من الموسيقيين داخل قرية ليوا، حيث سيكون عشاق الموسيقى على موعد لسماع عروض موسيقية لفنانين خليجيين مشهورين، بمن فيهم عيضة المنهالي، وحمد العامري، وعبادي الجوهر، ومطرف المطرف، وخالد الملا. وسيتم استضافة الحفلات الموسيقية المباشرة على المسرح الرئيسي، الذي سيستضيف كذلك حفلات توزيع الجوائز للفائزين في مسابقة رياضة السيارات.

 

عنوان للمنطقة

وإلى جانب العروض الموسيقية، يقدم المهرجان تجارب طهي عالمية المستوى، ومتاجر التجزئة، والترفيه العائلي، إلى جانب منافسات رياضة السيارات المثيرة، والبطولات، والتحديات الرياضية على تل مرعب المشهور عالمياً، الذي يصل ارتفاعه إلى 300 متر.

ويشكل المهرجان، وهو الأكبر من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، عنواناً للمنطقة منذ انطلاقه في عام 2004، وتستمر فعالياته حتى اليوم الختامي في ليلة رأس السنة، مع عروض للألعاب النارية وحفلات موسيقية تسدل الستار على تجربة صحراوية هي الأولى من نوعها.

 

السوق

من جهة أخرى، ستحتضن منطقة السوق باقة من تجارب فنون الطهي غير المسبوقة، حيث ستستضيف منطقة تناول الطعام «جيز» شركاء عالميين في مجال الطهي في كل عطلة نهاية أسبوع لتقدم للزائرين تجربة تناول طعام متعددة الحواس مصممة لتثير حاسة التذوق لدى الجميع.

ومن بين منطقتي الواحة والجناح، سيتم عرض الثقافة الإماراتية والتصميم الإماراتي المعاصر إلى جانب منافذ القهوة المصنوعة يدوياً، التي تشكل فترة هادئة من الراحة، بينما يمكن للعائلات التطلع إلى مجموعة من الأنشطة المناسبة للأطفال لإمتاع الصغار من جميع الأعمار، حيث يشتمل البرنامج على الترفيه والألعاب والتجارب الثقافية الترفيهية، فضلاً عن منطقة مخصصة للألعاب الإلكترونية ستوفر الترفيه لجميع أفراد الأسرة.

وفي جميع أنحاء قرية ليوا، ستتاح للزوار فرصة الاستمتاع بالتجارب الثقافية الإماراتية التقليدية الأصيلة والحرف اليدوية، إلى جانب العلامات التجارية الإقليمية والدولية، لتقديم تجربة شاملة للبيع بالتجزئة.

وفي الوقت نفسه، ستستمر تحت تل «مرعب» البطولات الرياضية الحديثة والتقليدية والسباقات المختلطة وسباقات السحب والعروض في إثارة إعجاب الحاضرين مرة أخرى. وهذا العام، ستبلغ المسابقة ذروتها بدءاً من عروض السيارات في بطولة تسلق تل مرعب، وهو الحدث الأبرز في البرنامج.

تجذب مسابقة تسلق التلال المبهجة التي سجلت رقماً قياسياً، فوق وجه الكثبان الرملية بزاوية 50 درجة، أعداداً أكبر وأكبر من المشاركين كل عام، ولن يكون هذا العام مختلفاً.

 

دعم لا محدود

وفي هذا السياق، قال صالح محمد الجزيري، مدير عام السياحة في دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي: «يعتبر مهرجان ليوا الدولي نموذجاً رائداً للفعاليات التي تجمع بين الرياضات التراثية والمعاصرة، مع التجارب الثقافية والترفيهية الملهمة. ونتوقع أجواء مفعمة بالحماس تضيء أمسيات تل مرعب بالمرح والبهجة، وتمنح الجميع فرصة الاستمتاع بذكريات لا تنسى في قرية ليوا وتل مرعب».

من جانبه، وجه عبدالله بطي القبيسي، رئيس مجلس إدارة نادي ليوا الرياضي، الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، مؤكداً أن دعم سموه المتواصل واللامحدود كان من أهم أسباب نجاح، ليس مهرجان ليوا الدولي فقط، وإنما كافة الأحداث والأنشطة التي تقام في منطقة الظفرة، إضافة للنهضة العمرانية التي شهدتها المنطقة والتطور الكبير في مختلف المرافق والخدمات.

وقال القبيسي: «ما يميز مهرجان ليوا الدولي هو الشمولية في التنظيم، وأن المهرجان يواصل تلبية رغبات كافة المشاركين، حيث تتنوع منافساته من رياضات السيارات، والسباقات التراثية، وسباقات الدراجات، إلى البطولات الشبابية الأخرى، وهو ما يجعله وجهة مميزة للجميع في هذا التوقيت من العام، عندما تكون الأجواء باردة في البر، ويصبح الإقبال مضاعفاً على تل مرعب».

طباعة Email