منسق الأمم المتحدة في الإمارات: بناء وتعزيز الكفاءات ضرورة لتمكين الشباب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت الدكتورة دينا عساف، منسّق الأمم المتحدة المقيم في دولة الإمارات العربية، أهمية بناء وتعزيز الكفاءات، وتوفير الإمكانيات اللازمة لتمكين الشباب عبر تغيير الأولويات وتهيئة المؤسسات التعليمية واستقطاب العقول والخبرات، مضيفة أن الحاجة ملحة للشباب الذي يمتلك السمات القيادية والقادر على إحداث التغيير ولديه الإرادة.

جاء ذلك خلال مشاركتها في «ملتقى شباب المعرفة» بجلسة بعنوان «الأمم المتحدة متحدون مع الشباب» وأدارها الإعلامي فيصل بن حريز، مستعرضة عدداً من المبادرات التي نفذتها الأمم المتحدة لصالح الشباب، أبرزها المقهى الشبابي لغايات الاستماع إلى آرائهم وتحديد تطلعاتهم وطموحاتهم وإيصالها إلى الحكومات.

مؤكدة أن كافة الأفكار التي تطرح يتم التعامل معها بشكل فعال وجدي، مشيرة إلى حرص الأمم المتحدة على إشراك الشباب في مشاريع نوعية كالتعليم ومساعدة الفقراء.

ولفتت إلى أن الإمارات ستحتضن العام المقبل مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، وسيكون للشباب مساحة كبيرة للتواجد، مشددة على أن أفضل وسيلة لاستثمار الطاقات الفتية بالاقتراب منهم والتعامل معهم بشكل مباشر وجدي، منوهة إلى أهمية انخراط الشباب في القطاع التطوعي وتركيزهم عليه بصفة خاصة، متحدثة عن أكثر من 11 ألف متطوع من 160 دولة تم إلحاقهم بعدد من برامج الأمم المتحدة المختلفة، كما تطرقت إلى مشاركة 50 شاباً وشابة مدرجين تحت مظلة الأمم المتحدة في «إكسبو 2020 دبي».

وأوضحت الدكتورة عساف أن التطوع يفتح فرصاً وآفاقاً أرحب لأصحابها وهي نقطة مهمة للغاية في أجندة عملهم، وأن الشباب في قلب برامجهم الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة الـ 17.

طباعة Email