«مكتبات الشارقة» تستقطب المقبلين على سوق العمل في «ملتقى الدليل المهني»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لمواجهة صعوبات التوظيف ودخول سوق العمل، تنظم مكتبات الشارقة العامة «ملتقى الدليل المهني»، الذي تقام النسخة الثانية منه في جميع فروع مكتبات الشارقة العامة يومي 7 و8 ديسمبر الجاري، عبر مجموعة من ورش العمل والمحاضرات التطبيقية، التي تهدف لتنمية القدرات الفردية للطلبة المقبلين على التخرج والخريجين الجدد وجميع الباحثين عن عمل، للمنافسة في سوق العمل بكفاءة تناسب قدراتهم وطموحاتهم.

واستضافت مكتبة الشارقة العامة في اليوم الأول من الملتقى محاضرات تطبيقية قدمت نماذج وأمثلة عملية عن أفضل الممارسات المستخدمة في أسواق العمل، سواءً للموظفين والخريجين الجدد الباحثين عن أكثر الوظائف ملائمة لرغباتهم وقدراتهم أو للراغبين في إنشاء أعمالهم التجارية الخاصة في المستقبل.

تجربة

وشاركت سمية المرزوقي، الشريك المؤسس لـ«بركة ستوديو»، في فعالية المكتبة البشرية تحت عنوان «الاستشفاء كمجال أعمال»، حيث شاركت خبرتها في ريادة الأعمال مع خبيرة الاستشفاء روز سوينج، التي دعت الحضور لتجربة بعض تمرينات اليوغا البسيطة لبث النشاط، قبل أن تواصل سمية في التعريف بمشروعها، الذي يعد أول ستوديو لليوغا في الشارقة خاص بالنساء، ناقلة تجربتها لطلاب الجامعات والخريجين الجدد الذين يمتلكون أفكاراً لنشاطات وأعمال تجارية مستقبلية، مع تقديم النصائح المفيدة لهم والطرق المثلى لتطبيق الأفكار الخلاقة ومواجهة الصعوبات.

نصائح

بعدها، قام د.عماد عبدالعزيز جاب الله، مسؤول البرامج المهنية والجوائز في مكتبات الشارقة العامة، بتقديم ورشة تطبيقية أسدى فيها العديد من النصائح المهمة في مجال العمل، مع التركيز على الصفات الشخصية للموظف، والتي وصفها بكونها «البوابة الذهبية» لاقتحام مجال العمل، ناصحاً المشاركين بتوظيف كل معارفهم وخبرات حياتهم غير الأكاديمية لتحسين أدائهم، مع أهمية الإنصات والتعلم من الزملاء الأكثر خبرة، والتعرف على مختلف الأقسام الأخرى في المؤسسة التي يعمل بها الموظف حتى لو لم تكن متعلقة بطبيعة تخصصه، كي يكتسب فهماً شاملاً للمجال المهني الذي تتخصص به مؤسسته، مع وضع الأولوية لاكتساب الخبرة والمعارف الجديدة أكثر من الاهتمام بإثبات الموظف لنفسه.

وقدمت علياء الحسين، الرئيس التنفيذي لملتقى القراء العرب، ورشة تطبيقية بعنوان «التوظيف الأمثل لمواهب الشباب في البرامج المهنية»، حيث عرفت المشاركين الباحثين عن عمل بأهمية توظيف مواهبهم ومهاراتهم ومعرفة الوظيفة المناسبة لهم بغض النظر عن التخصص الأكاديمي، لتعزيز مكانتهم في سوق العمل، موضحة الفروق الجوهرية بين الموهبة والمهارة والمعرفة، مؤكدة أهمية الموهبة حتى باتت الآن أهم ما يبحث أصحاب العمل والمديرون عنه، وهو ما عززته بتعريف المشاركين على برنامج «تمكين» للتطوير المهني الذي يستهدف به منتدى القراء العرب حديثي التخرج لتطوير مهاراتهم المهنية.

طباعة Email