أنامل آمنة الشامسي تبدع من أجل البيئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعشق التصميم الداخلي وتحاول من خلاله حل المشكلات التي يعانيها الناس في بيوتهم سواء ناحية المساحة أو التوزيع، وتقدم قطعاً فنية تحت الطلب لعشاقها وجامعيها، ومن منطلق حبّها للبيئة اعتمدت عناصر صديقة للبيئة قابلة للتدوير في إبداعاتها.

كما تستخدم تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد. المصممة الإماراتية آمنة الشامسي التي لم يتجاوز عمرها 24 عاماً، دخلت عالم التصميم قبل حتى أن تتخرج في جامعة زايد، حيث كانت تدرس التصميم الداخلي وتخرجت فيها قبل عام، لتبدأ عملية التدريب وصقل موهبتها من خلال العمل لدى المصممة الإماراتية الجود لوتاه لمدة خمسة أشهر متواصلة، لتبدأ بعد ذلك رحلتها معتمدة على نفسها وموهبتها وأدواتها والخبرة التي اكتسبتها.

رواج كبير

نجحت الشامسي في إنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام» لعرض منتجاتها التي تقول، إنها قد لاقت رواجاً كبيراً، لتبدأ الطلبات تنهال عليها، فضلاً عن نجاحها بالمشاركة في معرض الأثاث العالمي الذي أقيم مؤخراً في حي دبي للتصميم، حيث شاركت فيه عبر «طاولة طعام مبتكرة من نوعها» صديقة للبيئة، صنعتها بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد دمجت فيها أربعة ألوان من منطلق حبها للألوان الحية وعدم اعتمادها على الألوان المعتادة في الأثاث كالبني والبيج أو الأسود وغيرها.

وعن عملها، قالت الشامسي: «ضمت الطاولة 4 ألوان هي البرتقالي والوردي والبيج والرمادي» ولاقت استحساناً كبيراً خاصاً، وتمثلت فكرة صناعتها بأن تكون كحل لمشكلة ضيق المساحات، حيث تتألف من 7 قطع يمكن أن تشكّل طاولة واحدة كبيرة، أو تتجزأ لعدة طاولات صغيرة يمكن استخدامها في نفس الوقت دون الحاجة للمزيد من الأثاث». وأشارت الشابة الإماراتية إلى قدرتها على صناعة العديد من التحف والمشغولات والأدوات الخاصة، فعلى سبيل المثال، تلقت طلباً من أحد الزبائن من هواة جمع «البراقع» التي توضع على رأس الصقر، وهي تعمل حالياً عليها حالياً كقطعة فريدة تكمل مجموعته الفنية.

طباعة Email