الفنون المستدامة في دبي.. ابتكار من أجل عالم أفضل

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشكل الاستدامة ومساراتها ركيزة ملهمة للفنون في إمارة دبي واستراتيجيتها للابتكار والإبداع في مجالات التصميم وأعمال الفنانين المستوحاة من البيئة. وتمتلك نتاجات المبدعين في دبي جمالية الفكرة التي تدعو إلى صون البيئة وحمايتها من أجل عالم أفضل في المستقبل، وذلك عبر العديد من الفعاليات والمبادرات التي تحتضنها الإمارة في مختلف الأوقات والأماكن، ومن تلك المبادرات برنامج «تنوين» للتصميم 2022 في مركز تشكيل للفنون بند الشبا بدبي، الذي تكمن رسالته في تعزيز التطوّر المستمر في مشهد التصميم الإماراتي مع كل قطعة تولد ويجري تصميمها وإنتاجها محلياً، بمشاركة سته مصممين مكلفين بإيجاد حلول مستدامة لقطع أثاث وديكور.

وفي هذا السياق، تقول ليسا بالتشغار نائب مدير مركز تشكيل: إن المركز أطلق من دبي تحدياً أمام مجموعة المشاركين في برامج «تنوين» للتصميم 2022 من أجل التصدّي لتحدّيات الاستدامة الأساسية التي تواجه المنطقة والعالم بأسره.

ويقول الفنان والمصمم إبراهيم آسور: يجسد تصميمي لمقعد «كسيرية»، في مركز تشكيل المستوحى من البيئة الإماراتية، مفهوم الاستدامة وجوهر البساطة والأناقة ويرمز للوحدة والقوة والتآزر. وتؤكد هدى العيثان مصممة للأعمال ثلاثية الأبعاد أستاذ مساعد لوسائل الإعلام الرقمية في الجامعة الأمريكية في دبي، أن تصميمها «أنامل» يعيد استكشاف الشكل واللون والضوء كوسيلة للتواصل. وفي الآونة الأخيرة، توسع اهتمامها إلى استكشاف فكرة الجوهر والهوية عبر الزمن، مشيرة إلى أن «أنامل» عبارة عن مصباح معلق يحتفي بحرفة السفيفة.

وتشير المهندسة المعمارية ريما المهيري إلى أن تصميمها «تبراة» عبارة عن مصباح أرضي مكون من ثلاثة عناصر إضاءة متناغمة، لكل منها غطاء مختلف في تكوينه وشكله باختلاف حجم وملمس حراشف الأسماك المستخدمة في صنعه. وسعت الفنانة شذا خليل إلى الجمع بين الأشكال الطبيعية لتحقيق التوازن ما يمكنها من رؤية التصميم من وجهات نظر مختلفة، لتفهمه بهدف إلهام الناس حب الطبيعة، وهو ما يدفعها ويحفزها لتولي أدوارٍ مختلفة كما هو الحال في تصميمها «سْكِن» وهو عمل تركيبي ضوئي عضوي مستوحى من الطبيعة.

طباعة Email