«كانفس» في القوز.. تجارب ملهمة في عالم الفنون

ت + ت - الحجم الطبيعي

 يفتتح معرض الفنون «كانفس» أبوابه ليكون من أبرز الحاضنات الفنية الرائدة متعددة الوظائف في الحي الثقافي لدى منطقة القوز 1، مع تطلعات واعدة بإضفاء أبعاد فنية غير مسبوقة إلى المشهد الإبداعي في قلب مدينة دبي النابض بأبهى صور الحياة.

تم تأسيس «كانفس» على أيدي نخبة من أمهر المبدعين الأوروبيين أصحاب الرؤى الفنية الثاقبة حول التكنولوجيا التفاعلية؛ إذ يتمتع «كانفس» ببيئة غامرة متعددة الحواس مثالية للابتكار والاستكشاف تدمج الفن مع التقنيات الحديثة لخلق عالم يتجاوز حدود الخيال.

تقنيات

وجهة لا تُفوت تستقطب أصحاب الذائقة الفنية والثقافة المعاصرة لتجربة تفاعلية ممتعة بفضل نهج «كانفس» الرائد؛ حيث يمتزج الفن بأحدث التقنيات لعرض فني مبهر وأكثر جذباً.

يمتد «كانفس» على مساحة مفتوحة تبلغ 200 متر مربع تزخر بالأعمال والتركيبات الفنية من إبداع العديد من الفنانين باستخدام أحدث المعدات المتطورة بما في ذلك الأجهزة السمعية البصرية المدعومة بخوادم الوسائط الرقمية، والمؤثرات الضوئية، والإلكترونيات المخصصة، وتقنية التصوير المجسم، كل ذلك وأكثر لخلق تجارب تحلق بالخيال في عالم من الفنون الرقمية.

تشكيلة فنية

يحتضن معرض «كانفس» تشكيلة فنية متنوعة على مدار العام، فضلاً عن اعتزامه إطلاق برنامج لمعارض الفن الرقمي، وورش عمل تدريبية من جميع أنحاء العالم.

تبدأ أولى فعاليات «كانفس» يوم 16 نوفمبر مع «المنارة»؛ العمل الفني ذائع الصيت عالمياً الحائز إعجاب النقاد، وهو من إبداع «لازلو زولت بوردوس»؛ أحد أشهر فناني الرسم ثلاثي الأبعاد والمتخصص في رسم خرائط الفيديو بإسقاط صور وأضواء على الأسطح. يبرز هذا العمل الفني طاقة الضوء من خلال سلسلة من 7 نصب فنية مذهلة تقدم معاً تجربة ثقافية ملهمة.

يحتفي معرض «كانفس» بالمواهب الفنية من خلال عرض الأعمال الفنية الناشئة، كما يحرص على ابتكار ألوان جديدة من الفنون؛ لذا توفر ورشة العمل الخاصة بالمعرض مساحة مدعومة بأحدث التقنيات تسمح للفنانين والمبدعين المحليين بالتعاون الفني المثمر لابتكار تجارب فنية إنسانية مذهلة.

 آفاق فنية

وقال بالينت تورداي المؤسس المشارك لدى «كانفس»: بعد نجاح أعمالنا داخل جناح المجر في معرض «إكسبو 2020 دبي»، والعديد من المتاحف في دولة الإمارات، يتجسد حلمنا المشترك في «كانفس» بتغيير مشهد الفن الإقليمي. لقد سعينا لخلق آفاق فنية غير مسبوقة، وإبراز الإمكانات المذهلة والأبعاد العميقة التي يوفرها الفن الرقمي للفنان والجمهور على حد سواء.

وأضاف: متحمسون لسبر أغوار إمكانات المستقبل، كما نتطلع إلى التعاون مع الفنانين والمبدعين والأفراد والمجموعات من أصحاب الفكر المنفتح لمواصلة التطوير والتجديد من أجل أعمال فنية استثنائية تصنع تجارب إبداعية لا تُنسى.

طباعة Email