«كاسيت» يستحضر أغاني مسلسلات السبعينيات والثمانينيات

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي في قصر الجاهلي في منطقة العين الخضراء حفل «كاسيت» لعرض ذكريات أغاني المسلسلات التلفزيونية والكرتونية التي قدمها نخبة من الفنانين الإماراتيين الشباب، وبحضور جماهيري غفير ملأ المساحة المخصصة للجلوس، إضافة إلى تفاعل الجمهور بشكل جميل ولامحدود مع باقة الأغاني التي تم تقديمها لأقدم المسلسلات المحلية، والخليجية، والعربية، إضافة إلى أغاني الكرتون التي عُرضت في فترة الثمانينيات والتسعينيات.

وفي هذا الإطار قال ياسر النيادي، أخصائي برامج اجتماعية في دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي في كلمته التي ألقاها في بداية الحفل: إن «كاسيت» استغرق عاماً كاملاً من العمل والتجهيز، والتدقيق بكل حيثياته واختياراته وأغانيه، ليخرج في النهاية عملاً استثنائياً يرقى لذائقة الجمهور بشتى شرائحه. ويتضمن حفل «كاسيت» أغاني تعبق بروح الذكريات الجميلة، وتحديداً أغاني المسلسلات المحلية والخليجية والعربية، إضافة إلى أغاني الكرتون التي كان لها حضورها في منازلنا، وتأثيرها على الأطفال في تلك الفترة. ووجه النيادي شكره وتقديره لفريق عمل حفل «كاسيت» الذي اجتمع على هدف واحد، وهو تحقيق نجاح العمل من خلال قبوله لدى الجمهور.

تفاعل

لاقى الحفل الغنائي «كاسيت» إعجاب الجمهور، وتفاعلهم بشكل كبير، حيث قام بترديد كلمات أغاني المسلسلات مع أعضاء الفرقة الموسيقية الشبابية على المسرح، ومنها المسلسل المحلي «إشحفان»، و«حاير طاير»، وبعض المسلسلات الخليجية مثل «درب الزلق» و«طاش ما طاش»، و«جرح الزمن»، و«إلى أبي وأمي مع التحية»، إضافة إلى تفاعلهم الجميل مع أغنية البرنامج التوعوي «سلامتك»، وعدد من مسلسلات الكرتون مثل «سالي»، و«سندباد»، و«كونان»، و«عدنان ولينا»، وغير ذلك.

كما كان لترديد كلمات أغنية «الله يا دار زايد كيف محلاها» بين جنبات قلعة الجاهلي العريقة في منطقة العين الخضراء نكهة جميلة أخرى، فيها استعادة للذاكرة، وجنوح نحو الأصوات الجميلة، تلك التي سكنت عقول الناس لفترات طويلة، ولا تزال حية وباقية فيها.

طباعة Email