«العين للكتاب» يكرس مكانته مهرجاناً ثقافياً عامراً بالابتكار

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم أمس مهرجان العين للكتاب فعاليات دورته الـ 13، حيث كان قد انطلق في 14 الشهر الجاري برعاية سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، ونظمه مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي تحت شعار «العين أوسع لك من الدار». ونجح طاقم عمل المهرجان على مدى 7 أيام بأن يحول المنطقة الخضراء إلى ملتقى للثقافة والمعرفة، وفضاءً جميلاً لحوار الفكر والفن والإبداع، بل ومهرجاناً ثقافياً عامراً بروح الابتكار، الأمر الذي من شأنه أن يعزز الأجندة الثقافية لإمارة أبوظبي، محتفياً بأعمال الكتاب والمبدعين الإماراتيين والعرب في الماضي والحاضر.

فرصة

نجح المهرجان في استقطاب دور النشر للمشاركة والحضور ومنح للجمهور فرصة الاطلاع على أحدث الأعمال الأدبية والفكرية التي تسهم في إثراء الساحة الثقافية محلياً وإقليمياً، إلى جانب نجاحه في استقطاب الجمهور لخمسة مواقع ثقافية بارزة في مدينة العين تحتضن مختلف البرامج ومنها برنامج «الكلمة المغناة»، الذي تضمن سلسلة من الأمسيات الشعرية اليومية التي نظمت في موقع «قصر المويجعي»، واصطحبت زوار مهرجان العين للكتاب في رحلة تاريخية فنية للاستمتاع بجماليات الموروث الشعري العريق الذي تزخر به العين.

واستضاف موقع المهرجان الرئيسي «العين سكوير – استاد هزاع بن زايد»، عروضاً متنوعة فضلاً عن الندوات الثقافية الملهمة حول موضوعات مختلفة والتي استضافها «بيت محمد بن خليفة»، وجامعة الإمارات، حيث تم تسليط الضوء على موضوعات تهم كل فئات المجتمع مثل الاستثمار في الشباب، وتعزيز نمو الأطفال، وقدم نماذج مضيئة لتجارب المرأة المتطوعة، بالإضافة إلى مناقشة تعزيز ثقافة الابتكار، فضلاً عن تناول موضوعات أدبية أهمية كالرواية وأدب الطفل والسينما، وغيرها من الموضوعات الثقافية الأخرى.

رسالة

وقال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: «إن مهرجان العين للكتاب جسد رسالته السامية في تأسيس مجتمع قارئ ومثقف ومتمسك بانتمائه لقيم دولة الإمارات، ويعد المهرجان وجهة ثقافية لكل شرائح المجتمع، إذ يزود المكتبات بكل جديد من الإصدارات العربية والأجنبية، ويعتبر المهرجان حدثاً للالتقاء بالكتاب، والشخصيات المؤثرة، من مبدعين، وأدباء، ومفكرين إماراتيين». وأضاف: سعدنا بتفاعل جميع شرائح المجتمع في أجندة فعاليات المهرجان التفاعلية، التي قدمت محتوى معرفياً وفنياً وثقافياً يعمق القيم والموروث الإماراتي الأصيل. ويكرس المهرجان بشكله الجديد مكانة أبوظبي الريادية في مجال تنظيم المعارض وفق أفضل المعايير العالمية وبما يواكب متطلبات أفراد المجتمع الإماراتي.

الزائر لمهرجان العين للكتاب، والحاضر لفعالياته وأمسياته وبرامجه التفاعلية باختلافها وتنوعها سيدرك تماماً أن المهرجان لم يقدم الكتب لهواة الأدب والتاريخ والفكر فقط، وإنما لكل من له شغف واهتمام، بل ولكل صاحب هواية، واضعاً الثقافة في مكانها الحقيقي المرتبط بحياة الناس وتفاعلاتهم.

طباعة Email