دبي واحة المصممين الشباب أفكار مبتكرة و«تشكيل» جديد

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلت منصة «تشكيل» في «أسبوع دبي للتصميم» أخيراً، مع عدد من المشاريع الرائعة، التي أعدها مصممون ناشئون في الإمارات، كانوا قد شاركوا في برنامجها «تنوين»، المقام تحت شعار الاستدامة، في إطار سعي المنصة نحو عرض جهودها الرامية إلى تعزيز ثقافة التصميم في دولة الإمارات.

تضمنت مشاريعهذا العام قطعة أثاث مصنوعة من التمور المسحوقة، ومصباحاً أرضياً مصنوعاً من حراشف الأسماك.

ورأت مجلة «ديزين» البريطانية أن التصاميم هذا العام ركزت على المواد المبتكرة، مشيرة في السياق إلى طاولة الكونسول الكبيرة الملحقة بمرآة مستقيمة للمهندسة المعمارية سارة أبو فرحة والمهندس خالد شلخة، التي طورها المصممان من مادة خرسانية من التمور المسحوقة وأطلقا عليها «داتاكريت»، لافتين إلى أن المادة التمرية هي أول مادة اسمنتية قائمة على بذور التمر في العالم ولا تحتوي على أي أثر للراتنج أو الاسمنت.

ولفتت المجلة أيضاً إلى المصباح الأرضي «تبراة» للمهندسة المعمارية الإماراتية ريما المهيري، الذي يحتوي على عاكس ضوء رقيق مصنوع من قشور السمك المعالجة، التي استلهمت فكرتها المهندسة من الشعر المحلي.

مشاريع

«سكين»، مشروع آخر لفت انتباه المجلة، وهو عبارة عن مصباح ليد مثبت في السقف يمتاز ببنية متموجة، وقد تم إنشاؤه من «جلد» كومبوشا تم لفه بشبكة. وقد أوضحت شذا خليل، مصممة المصباح، مشيرة إلى أن مشروعها هو نتاج المراقبة الدقيقة لخصائص المادة وسلوكياتها. ولفتت المجلة إلى قطعة الأثاث «كسيرية»، التي هي عبارة عن مقعد منخفض متدلٍ باللون البني من تصميم إبراهيم أسور، الذي تم إنشاؤه باستخدام الفلين المعاد تدويره وجلد الإبل وألواح مصنوعة من مادة تتحلل حيوياً تم تطويرها من أوراق شجرة النخيل.

كما لفتت إلى تعاون المصممة السعودية هدى العيثان مع حرفيات إماراتيات في إنتاج «أنامل»، وهو عبارة عن مصباح معلق أفقياً مع عاكس ضوئي.

طباعة Email