30 لوحة فنية في «أم القيوين للفنون البصرية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الشيخ صقر بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة الحكومة الذكية بأم القيوين، الدور الكبير الذي تقوم به وزارة الثقافة والشباب في احتضان المعارض الفنية التي من شأنها أن تعزز من الإنتاج الابداعي والثقافي والفني، كما تعد تلك المعارض رسالة فنية ذات هوية ومضمون يصنعها الفنانون لإيصال الفن بصورة إبداعية ومعبرة.

استلهام

جاء ذلك خلال افتتاحه لمعرض أم القيوين للفنون البصرية، صباح اليوم، والذي شارك فيه 30 فناناً بـ 30 لوحة فنية، والذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ راشد بن سعود المعلا ولي عهد أم القيوين رئيس المجلس التنفيذي، بحضور عدد من ممثلي المؤسسات الاتحادية والمحلية بالإمارة. واستلهمت لوحات المعرض من مدارس فنية متنوعة، كالفن الحر والفن التجريدي والواقعي والكلاسيكي، كما تم خلال المعرض عرض مجموعة من اللوحات الإبداعية رسمت بالخط العربي، وضم المعرض مجموعة من اللوحات الفنية المستوحاة من رسم الخيول العربية، إضافة إلى لوحات مثلت البيئة الواقعية، كالفن المعماري والتراثي، إضافة إلى أن المعرض حوى لوحات إبداعية لفن التصوير الفوتوغرافي والرقمي، وأخرى لفن النحت من البرونز والجرانيت.

منصة

من جهته أكد عبدالله بو عصيبة مدير مركز أم القيوين الإبداعي أن معرض أم القيوين للفنون البصرية يعد منصة ثقافية وفنية ومستقبلاً مشرقاً للصناعات الإبداعية في الدولة، حيث يحاكي المعرض المشهد الثقافي الفني، ويرسخ بيئة فنية قائمة على الإبداع من خلال المزج بين الثقافات والشعوب بالأعمال الفنية.

حافز

وقال بو عصيبة: إن معرض الفنون البصرية يعد حافزاً وداعماً كبيراً، ويأتي من منطلق حرص وزارة الثقافة والشباب على الاهتمام بالفنون، وتشجيع الموهوبين والمبدعين، وتسليط الضوء عليهم، من خلال إقامة المعارض وورش العمل، التي تعد فرصاً لعرض أعمالهم، ورؤية واضحة لمسيرة خوضهم في صناعة الإبداع وتنميته، ويساعد على تشكيل بيئة خصبة للإبداع، وإخراج مواهبهم إلى النور.

وفي ختام الجولة كرم الشيخ صقر بن سعود المعلا المشاركين في معرض أم القيوين للفنون البصرية.

طباعة Email