التراث في المسرح الإماراتي.. تجليات ومظاهر

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقع الكاتب والباحث الصحفي العراقي ظافر جلود، كتابه الثاني «التراث في المسرح الإماراتي تجليات التوظيف ومظاهر الاستلهام»، الصادر عن هيئة التراث في الشارقة، ضمن فعاليات المعرض، ويمثل الكتاب دراسة وقراءة نقدية سوسيولوجية متعددة للعروض المسرحية التي وظفت التراث بالمسرح الإماراتي تأليفاً وإخراجاً بالنقد والتحليل منذ انطلاقته أواخر خمسينيات القرن الماضي وللآن.

وهو بالتالي رصد لتجربة عميقة واندماج معرفي ثقافي شهده المسرح الإماراتي بدءاً من الساحات العامة التي شهدت عروضاً مسرحية شعبية مأخوذة من قصص فلكلورية عربية وفي بعضها من حكايات ألف ليلة وليلة، حتى تعميق التجربة والوعي نحو تأسيس الفرق المسرحية التي اتخذت من المسارح التقليدية مكاناً لتقديم عروضها للجمهور.

متابعات

الكتاب يتضمن كذلك متابعات العروض التي قدمت لرواد ومحدثين في المهرجانات المسرحية المحلية من خلال رؤيا تحليلية لعمق التجربة، بدءاً من التمارين حتى العرض مع الجمهور، متناولاً عروضاً وأسماء مهمة، مثل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وكذلك عبد الله المناعي، ناجي الحاي، حسن رجب، مرعي الحليان، إسماعيل عبد الله، جمال مطر، سالم الحتاوي عبد الله صالح، صالح كرامة، باسمة يونس، والتي وضعت المسرح الإماراتي في المقدمة مع التجارب المسرحية العربية وحصدت من ذلك الجوائز القيمة.

والإصدار هو الثاني لهذا العام في معرض الشارقة، بعد كتابه القيم «أرسطوفان رائد الملهاة الانتقادية».

طباعة Email