القصيدة المغربية تتألق في ختام مهرجان الشعر بمراكش

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم مهرجان الشعر المغربي فعاليات الدورة الرابعة التي أقيمت تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والعاهل المغربي الملك محمد السادس؛ ونظمتها دائرة الثقافة في الشارقة بالتعاون مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية، على مدى 3 أيام بمشاركة واسعة من شعراء ومثقفين ونقاد وفنانين مغاربة.

حضر حفل الختام عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة، والبروفيسور أحمد قادم عميد كلية اللغة العربية في جامعة القاضي عياض في مراكش، وعدد كبير من الأكاديميين والطلاب والمهتمين بالشعر.

وثمّن المشاركون دور الشارقة في دعمها ورعايتها للشعر العربي عبر المبادرة المميزة الممثلة في بيوت الشعر في الوطن العربي، معتبرين المهرجان فضاءً إبداعياً وثقافياً ينفتح على آفاق شعرية واسعة المدى في المغرب، معربين في الوقت نفسه عن شكرهم للشارقة بوصفها حاضنة للمبدعين والإبداع.

وتنقّل المهرجان بين مؤسسات ثقافية وأكاديمية، محتفياً بالقصيدة ومبدعيها، وسط حضور كبير يؤكد أهمية الحدث الشعري. كما شهد تنوعاً واسعاً في القراءات الشعرية، حيث رافق القصيدة العربية الفصيحة، أطياف أخرى من الشعر المغربي المتنوّع، ليشكّل المهرجان منصة ثقافية لكافة أشكال الشعر في المغرب.

طباعة Email