تقدمها دار «الهدهد» في «الشارقة للكتاب»

قصص متنوعة للأطفال على منصة «ضمة» التعليمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

دشنت دار «الهدهد» للنشر والتوزيع في معرض الشارقة الدولي للكتاب، منصة تعليمية إلكترونية باللغتين العربية والإنجليزية تحت مسمى «ضمة»، والتي كانت قد أنجزتها بالتعاون مع دار المستقبل الرقمي، وتعد الأكبر من نوعها في المنطقة من حيث عدد الوسائل التعليمية والقصص والكتب المتاحة، وهي موجهة للفئة العمرية من 4 ــ 8 سنوات.

وأشار علي الشعالي مدير دار «الهدهد» إلى أن المنصة تضم قرابة 300 قصة وألف تمرين تدريبي بسيط لمساعدة الطفل على استيعاب المعلومات وفهمها، مشيراً إلى أن دورهم في هذا المشروع الرائد عربياً كشريك تجاري وراعٍ استراتيجي، العمل على تغذية المنصة بقصص تثريها وتعزز محتواها.

خيوط الثقافة

وتابع الشعالي: «إن القصص المتاحة عبر «ضمة» منسوجة بخيوط الثقافة المحلية، ولتعميم الفائدة تعقد الدار شراكات مع المؤسسات التعليمية المعنية في الدولة، كما يجري مناقشة سبل التعاون المشترك مع مدارس دولية وخاصة، إضافة إلى التوجه لتوسع العمل ليشمل دول الخليج»، لافتاً إلى استثمار الدار لمعارض الكتب والأحداث الثقافية للترويج للمنصة ولإصدارات الدار التي تربو على 400 إصدار.

وأوضح أن منصة «ضمة» موجهة للمؤسسات التعليمية وسيتم مستقبلاً إتاحة الفرصة ليتمكن أولياء الأمور والمربون وأفراد المجتمع من الاستفادة منها وفقاً لاحتياجاتهم، لافتاً إلى أن هناك خصماً للمشاركين في المنصة إذا كان طلب المشاركة عبر دار الهدهد للنشر والتوزيع.

خيارات

وأضاف الشعالي: «أكدت الوقائع والتطورات خلال السنوات الماضية أن كافة مناحي الحياة تتحول إلى العالم الرقمي وعليه يجب إتاحة خيارات أوسع على الأجهزة اللوحية والذكية، والمنصة هنا تخدم هذا التوجه لكونها حقيبة تعليمية ترشد الطفل إلى تمارين نحرص فيها على استخدام الطفل القلم والورقة، حيث لا نغفل الأثر العميق لملامسة الطفل للورق وتطوير مهاراته الكتابية والعضلية».

 ولفت إلى إدراك الدار مبكراً لأهمية النشر الرقمي، ما دفعهم ومنذ قرابة خمس سنوات إلى بدء تحويل الكتاب لملفات صوتية وعلى قناة اليوتيوب، علاوة على جهود الدار المبذولة والمتواصلة في مجال النشر الرقمي للإصدارات.

وأفاد بأن منصة «ضمة» التعليمية والتي تم إنتاجها بالتعاون مع دار المستقبل الرقمي من خلال اتفاقية تعاون تم إبرامها مع مدير الدار محمد الخطيب، تحظى بخطة مستقبلية تتمثل في توسعة نطاق انتشارها لتحقيق الأهداف المرجوة منها.

فرصة

وقال محمد الخطيب مدير دار المستقبل الرقمي: «إن تواجدهم في معرض الشارقة الدولي للكتاب يتيح لهم فرصة المشاركة وتبادل الخبرات وعقد الشراكات مع دور نشر عديدة»، لافتاً إلى أن إبرام اتفاقية التعاون مع دار الهدهد للنشر والتوزيع لإطلاق منصة «ضمة» إنجاز مهم يواكب التطورات الحديثة في عالم النشر. وأوضح أن المنصة عبارة عن تطبيق تعليمي بصبغة إماراتية تستهدف مرحلة التعليم المبكر، مؤكداً أن المحتوى ينسجم بصورة كاملة مع ثقافة وقيم المنطقة.

وذكر أن الإعداد للمنصة استغرق قرابة 3 سنوات من العمل بمشاركة أكثر من مئة من التربويين والرسامين ومتخصصي الرسوم المتحركة وتسجيل الأصوات، مشيراً إلى أن الإشراف الكامل على المنصة سيكون من قبل دار الهدهد للنشر والتوزيع.

طباعة Email