«دبي للثقافة» تستحضر ذكرى سفير الفن الإماراتي الراحل محمد الجناحي

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفاءً بالإبداع وصناعه، وتكريماً لذكرى سفراء الفن الإماراتي الذين تركوا إرثاً خالداً من الأعمال الفنية، وتقديراً لعطاءاتهم، تعقد هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) حلقة جديدة من برنامج «راحلون باقون»، تضيء فيه على أبرز المحطات الإبداعية للفنان الراحل محمد الجناحي، أول سفير للفن الإماراتي إلى دول الخليج ومصر والأردن وسوريا بمشاركاته وأدواره الدرامية الخالدة، وذلك يوم الثلاثاء المقبل، الساعة الحادية عشرة صباحاً، في متحف الاتحاد. وتعقد الجلسة بإدارة الكاتبة صالحة عبيد، ضمن برنامج متكامل يشتمل على كلمة رئيسة للدكتور سعيد مبارك بن خرباش، المدير التنفيذي لقطاع الفنون والآداب في الهيئة، يؤكد فيها أهمية الاحتفاء بالقامات الأدبية والثقافية والفنية المحلية، وترسيخ قيمة التقدير المجتمعي لمساهماتهم في إثراء الحراك الإبداعي، تليها ندوة تضم الفنانة سميرة أحمد، والفنان سعيد سالم تسلط الضوء على أبرز محطات الفنان الراحل ومسيرته المليئة بالإنجازات التي امتدت منذ الستينات حتى وافته المنية في العام 2008.

كما يضم البرنامج فقرات متنوعة تضيء على إنجازات الفنان والكاتب الراحل، إضافة إلى عروض مرئية، وفقرة الحكواتي من تقديم عبد الناصر محمد، ومعرض البورتريه والمقطوعات الموسيقية وغيرها. وأشار محمد الحبسي إلى أهمية الدور الذي يلعبه برنامج «راحلون باقون» في تعزيز التلاحم الاجتماعي، وإثراء معارف الأجيال الجديدة بنماذج ملهمة من الشخصيات المحلية المبدعة، وقال: «تواصل «دبي للثقافة» جهودها المستمرة في الاحتفاء بالشخصيات الأدبية الإماراتية التي أسهمت بكل اقتدار في تعزيز الحراك الثقافي والفني والأدبي الإبداعي في دبي والإمارات. وفي الحلقة الجديدة من هذا البرنامج سنقدم قامة فنية وأدبية رفيعة، كان لها حضور قوي في عالم الفن، فالفنان الراحل محمد الجناحي تميز بكونه فناناً متعدد المواهب، في التأليف والتمثيل والإخراج، ويعد أحد رواد الحركة الفنية في الدولة، كما لا يزال صدى صوته حاضراً يتردد في الكواليس والاستوديوهات وزوايا الإذاعة، ولم يكن يبرح تلك الأماكن إلا بإنجاز فني متميز يشهد له الجمهور به، سواء على خشبة المسرح أم على الشاشة الصغيرة أم من وراء الميكروفون. وندعو مختلف فئات الجمهور من المهتمين لمشاركتنا هذه الجلسة الأدبية، والاستفادة منها، وإثرائها بتقديم شهاداتهم في حق هذا الفنان الذي يستحق منا الكثير».

ويشار إلى أن الفنان الإماراتي محمد الجناحي ولد عام 1940م، ووافته المنية عن عمر 68 عاماً في 20 يونيو 2008. انطلق منذ الستينيات بالدراما الإذاعية كتابة وإخراجاً وتمثيلاً، ثم اتجه إلى الدراما التلفزيونية، ونال الشهرة مبكراً عبر المسلسل التلفزيوني الشهير (شحفان)، مع جيل فني تميز بعطائه.
 

 

طباعة Email